صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خطبة جمعة ( فلسطين الجريحة 1 )
    التاريخ : 2/3/1422هـ

    عبدالرحمن بن محمد بن علي الهرفي
    الداعية بمركز الدعوة بالمنطقة الشرقية

     
    الْحَمْدُ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ :
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ"
    " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا "
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا ، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا " أَمَّا بَعْدُ :
    فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَخَيْرُ الْهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ ـ وَشَرُّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ

    أيها المسلون :
    نقف اليوم وقد مضت اكثر من خمسين سنة على احتلال المسجد الأقصى في البلد المبارك .
    نقف ونحن نرى ونسمع صمود شعب غرّب سنوات وحورب بكل أنواع الحرب .
    نقف وقد مّن الله تعالى علينا بالنعم كلها ، وأعظمها الإيمان والقدرة على طاعة الله بلا خوف وأمن على النفس ولولد ونعم الله علينا تترى وله الحمد والشكر .

    عباد الله
    قضية فلسطين قضية قديمة جدا قدم الزمان ‍‍‍!! نعم .
    لأنها إحدى الخيانات اليهودية وهم أهل الخيانة والكذب عبر التأريخ الطويل
    لأنها سموم شعب حقت عليه ألعنة من الله تعالى فأراد المعلون أن يكون سيدا مطاعا

    هلم بنا نسمع طرفا من خيانية اليهود وفضائحهم ومكرهم عبر الزمن الغابر ، ليعرف من يجرى خلف المفاوضات أنه يجرى خلف سراب طويل

    1.التكذيب لكل الرسل فهم أعداء كل دعوة للسلام والإسلام قال تعالى : " وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ " و هذا هو دأب يهود فالإيمان الحقيقي قليل فيهم . ولاحظ أخي أن المنذر منهم فهو أخوهم أو ابن اخيهم ولكنهم قوم يعدلون ، قوم جبلتهم الكفر .

    2.القتل : و قد قتل اليهود عامة أنبيائهم والدعاة والمصلحين فيهم ، بل إن الله جل و علا حصر موقفهم ـ لعنهم الله ـ بين التكذيب و القتل فقال تعالى : " وَلَقَدْ ءَاتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ و ءَاتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ " ، فهذا حصر لفعلهم بين الكفر والتكذيب . وبين جل وعلا أنه غاضب عليهم إلى يوم البعث لقتلهم الأنبياء فقال تعالى : "وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ " ثم توعدهم تعالى بالعذاب لقتلهم الأنبياء و الدعاة المصلحين فقال تعالى : "إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ " و إن اليهود ـ لعنهم الله ـ قتلوا غير ما نبي و هذه أسماء بعض من قتلوا من الأنبياء : حزقيال وأشعيا بن آموص وأرميا و يحي وزكريا ـ ومحاولة قتل عيسى عليهم الصلاة السلام ـ بل إنهم قتلوا محمداً ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ و آله وَسَلَّمَ ـ فداه أبي و أمي و نفسي فقد قال : فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ " يَا عَائِشَةُ مَا أَزَالُ أَجِدُ أَلَمَ الطَّعَامِ الَّذِي أَكَلْتُ بِخَيْبَرَ فَهَذَا أَوَانُ وَجَدْتُ انْقِطَاعَ أَبْهَرِي مِنْ ذَلِكَ السُّمِّ " .

    3. تحرف أوامر الله : إن اليهود قد حرفوا دينهم من قبل قال تعالى : " مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا … " ، و قال تعالى : " فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إلا قَلِيلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " و إن بولس اليهودي الخبيث هو الذي حرف دين النصرانية ، و لما لم يستطيعوا تحريف القرآن لأن الله وعد بحفظه فقال تعالى : "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" أدخلوا في الإسلام ما ليس منه وهذا ظاهر لمن تأمل التأريخ .

    4.التحريش بين الناس : فإن اليهود كانوا و ما زالوا يحرصون على التفريق بين الأمم على قاعدتهم المشهورة { فرق تسد } فقدر روى لنا أهل التأريخ أن اليهود كانوا يمدون الخزرج بالسلاح ليقاتلوا الأوس ويدفعون للأوس المال ليقاتلوا الخزرج ، بل كان بعضهم يخرج مع الأوس والآخر يخرج مع الخزرج لتأجيج نار الحرب بينهم . وكانوا يحرصون على التحريش في الإسلام أيضا فعن زيد بن أسلم أنه قال : مر شاس بن قيس اليهودي ـ وكان شيخا قد غبر في الجاهلية ، عظيم الكفر شديد الضغن على المسلمين شديد الحسد لهم ـ على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوس والخزرج في مجلس جمعهم يتحدثون فيه، فغاظه ما رأى من جماعتهم وألفتهم وصلاح ذات بينهم في الإسلام بعد الذي كان بينهم في الجاهلية من العداوة، فقال : قد اجتمع ملأ بني قيلة بهذه البلاد ، لا والله ما لنا معهم إذا اجتمعوا بها من قرار، فأمر شابا من اليهود كان معه ، فقال: اعمد إليهم فاجلس معهم ، ثم ذكرهم بعاث وما كان فيه وأنشدهم بعض ما كانوا تقاولوا فيه من الأشعار ، وكان بعاث يوما اقتتلت فيه الأوس والخزرج ، وكان الظفر فيه للأوس على الخزرج ، ففعل فتكلم القوم عند ذلك ، فتنازعوا وتفاخروا حتى تواثب رجلان من الحيين: أوس بن قيظي و أَحد بني حارثة من الأوس ، وجابر بن صخر و أَحد بني سلمة من الخزرج ، فتقاولا وقال أحدهما لصاحبه: إن شئت رددتها جذعا ، وغضب الفريقان جميعا وقالا: ارجعا السلاح السلاح ، موعدكم الظاهرة وهي حرة ، فخرجوا إليها فانضمت الأوس والخزرج بعضها إلى بعض على دعواهم التي كانوا عليها في الجاهلية ، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين حتى جاءهم فقال: "يا معشر المسلمين، أتدعون الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن أكرمكم الله بالإسلام وقطع به عنكم أمر الجاهلية وألف بينكم فترجعون إلى ما كنتم عليه كفارا الله الله " فعرف القوم أنها نزغة من الشيطان وكيد من عدوهم، فألقوا السلاح من أيديهم وبكوا وعانق بعضهم بعضا ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سامعين مطيعين فأنزل الله عز وجل : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ ءَايَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ ءَايَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ " .

    أيها المسلون :
    هل يظن أحدكم أن اليهود يشعرون بتأنيب الضمير عند قتل أخوانكم أو ابنائكم أو أطفالكم ؟؟؟
    لا . لا والذي بعث محمدا ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ و آله وَسَلَّمَ ـ لأن التوراة تكرر فيها ـ بزعمهم ـ أنه يجوز لليهود سفك دم الأميين واغتصاب أعراضهم وأموالهم لأن هذا حكم الله وقدره فيهم وهم عبيد عندهم وحمير خلقوا يركبوهم ، ومن أدلتهم الصريحة قتل موسى عليه السلام للمصري !!!!!!!! .

    فأنتم كلكم تستحقون القتل في شريعة يهود .

    الخطبة الثانية

    الحمد لله الذي أوجب علينا بغض اليهود وعدواتهم والصلاة والسلام على رسولنا ونبيا محمد ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ و آله وَسَلَّمَ ـ الذي لم يبق لنا حجة في اتباع يهود ولا تصديقهم

    لا تظن يا عبد الله أن هؤلاء الأنجاس تغير فيهم شيئ عبر الزمان أو أنهم أهل حضارة ومعرفة ، فهم هم من أول التأريخ ، أهل كفر والحاد وافساد . وقبل أن نسمع بعض فضائعهم في هذا الزمن أحب أن أبين لك موقفهم منك ورأيهم فيك .

    التوراة تنص ـ بزعمهم ـ على التالي : اليهودي عند الله أكبر من الملائكة فإذا ضرب أمي اسرائليا فكأنما ضرب العزة الألهية لأن اليهودي جزء من الله كما أن الابن جزء من أبيه ، وإذا ضرب أمي إسرائليا فالأمي يستحق الموت . والله تعالى أباح لهم قتل الأميين ، وانتهاك أعراضهم بالزنا رجالا كانوا أم نساءا لا عقاب عليهم في ذلك بل هي قربات لله تعالى ، وقد قال الله : "ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ "
    وهاك نص من التوارة : { لا تشفق أعينكم ولا تعفوا عن الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء وأقتلوا للهلاك }
    وهذا نص آخر : {من العدل أن يقتل اليهودي بيده كافرا لأن من يسفك دم الكافر يقدم قربانا لله }

    وهاك نتف من أخبارهم في هذا القرن :

    أولا : محاولة تحريف القرآن : طبعت دولة اسرائيل نسخ من المصحف طبعة فاخرة بعد حذف بعض الآيات منه وقد كشف الله سترهم .

    ثانيا : تسلطهم على المسجد الأقصى ففي يوم 21/8/1969م قام شاب يهودي واسمه مايكل روهان بحرق ثلث المسجد الأقصى وقد قطعت السلطات الإسرائيلية الماء في ذلك اليوم عن المسجد الأقصى . وكذا الحفريات حول الأقصى فهم بزعمهم يبحثون عن بقايا هيكل سليمان المزعوم ولكنهم يريدون اضعاف اساسات المسجد الأقصى ليسقط بنفسه .

    وكذا أنهم فتحوا المسجد الأقصى للسياحة دون مرعاة حرمة هذا المكان الطاهر فيدخله السياح بألبسة خليعة رجالا ونساءا .

    ثالثا : القتل وما أدراك كم قتل اليهود من إخواننا الفلسطنيين وهذه قصة قتل واحدة فقط

    في صباح السابع عشر من أيلول عام 1982 وقبل ثمانية عشر عاما بالضبط استيقظ لاجئو مخيمي صبرا وشاتيلا على واحد من اكثر الفصول دموية في تاريخ الشعب الفلسطيني فقد اقدم رجال الميليشيا مساء ذلك اليوم على قصف هذين المخيمين في ضواحي بيروت الجنوبية وذبحوا المئات من الأبرياء والعزل في حمام دم لا زال تقطر ذكراه الى يومنا هذا .

    وقائع المذبحة
    مع ليل السادس عشر من أيلول 1982 استباحت مجموعات ذئبية مخيم شاتيلا وحي صبرا وفتكت بالمدنيين فتك الضواري وكانت جزءا من خطة مدبرة أعدها بأحكام وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك اريئيل شارون ورفائيل ايتان رئيس الأركان الإسرائيلي ، وما أن أطبقت العتمة على المخيم ومحيطه حتى راحت القوات الإسرائيلية تلقي القنابل المضيئة فوق مسرح العمليات وفي هذه اللحظات بالتحديد كان أفراد المليشيات يطبقون على سكان المخيم الغارقين في ليلهم وبؤسهم وعندما استفاق العالم على هول ما جرى في هذه البقعة المنكوبة كان العشرات من الذين نجوا من المذبحة يهيمون على وجوههم ذاهلين تائهين وقد روعتهم المأساة وتركت في نفوسهم ندوبا من الأسى الأليم بعدما فقدوا كل شيء أباءهم وامهاتم واخوتهم وأطفالهم وزوجاتهم وبيوتهم ولم يتبق لهم إلا غبار الشوارع وأنقاض المنازل المهدمة

    لقد احكمت الآليات الإسرائيلية اغلاق كل مداخل النجاة للمخيم وكان الجنود الإسرائيليون يهددون الفارين من الرجال والنساء والأطفال بإطلاق النار عليهم في الحال لقد اجبروا على العودة ومواجهة مصيرهم ، لقد أطلقوا النار على كل من يتحرك في الأزقة لقد أجهزوا على عائلات بكاملها خلال تناولها طعام العشاء بعد تحطيم أبواب منازلها كما قتل كثير في أسرتهم وهم نيام وقد وجد فيما بعد في شقق عديدة أطفال لم يتجاوزا الثالثة والرابعة من عمرهم وهم غارقون في ثياب النوم وأغطيتهم مصبوغة بدمائهم وفي حالات كثيرة كان المهاجمون يقطعون أعضاء ضحاياهم قبل القضاء عليهم لقد حطموا رؤوس بعض الأطفال الرضع على الجدران ، ونساء جرى اغتصابهن قبل قتلهن ، لقد نشر أفراد الميليشيات الرعب وهم يقتلون بواسطة البلطات والسكاكين ودون تمييز لقد كان المستهدف بالضبط المدنيين الأطفال والنساء والشيوخ .

    قال أحد الأطفال وهو شاهد عيان على المذبحة
    بدأ القصف يشتد والصراخ يعلو وبدأنا نسمع تهديم البيوت ولكننا كنا ما زلنا نعتقد أن إسرائيل تود التقاط الفدائيين وبما انه ليس لدينا سلاح فلا خطر علينا ولكننا تركنا المنـزل واتجهنا الى منـزل آخر حتى ظهر نهار الجمعة ولكننا عند بزوغ فجر الجمعة بدأ والدي يشعر بالخوف ويقول : أن هناك شيئا غريبا يجري في المخيم كنا نسمع طلقات ثم صراخ لمرات عديدة ولكن وقت الهروب قد فات وبدأ الرعب يدخل الى قلوبنا ، شعر بنا القاتلون في الخارج وبعد دقائق كسروا الباب دخلوا المنزل وفصلوا الرجال عن النساء لن تقبل أختي التي كانت عروسا جديدة ترك زوجها فقتلت معه ووجدنا جثتها لاحقا بعد أن اخرجوا الجنين من بطنها ساقونا الى الخارج ونحن على الباب سمعنا طلقات الرصاص ولا أنس صراخ والدي الأخير صورٌ طبعت في ذاكرتي مع أنني كنت صغيرا ولكني لا أستطيع نسيانها فهذه جارتنا التي كانت تحبني كثيرا ملقاة على الأرض وهذه جثة والدها فوقها ، حين وصلنا الى الشارع لم يكن أمامنا إلا المشي على الجثث مشيت على جثة أبو علي الدوخي الذي كنت اشتري منه السكاكر !! .
    اصيبت أمي بجلطة في دماغها فشلت شللا نصفي ثم ماتت لنبقى أنا وأختي وحيدين .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الهرفي
  • مقالات دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية