صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خواطر رمضانية" تَدَبَّر آية " ( الملك:6)

    أيمن الشعبان
    @aiman_alshaban

     
     بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر الميامين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

    قال تعالى( وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ )[1].

    وهيأنا للذين كفروا بربّهم، وكذبوا رسله، عذاب نار جهنم، وبئس المرجع وما يصيرون إليه، وهو جهنم.

    هذا تتميم لئلا يتوهم أن العذاب أعد للشياطين خاصة، والمعنى: ولجميع الذين كفروا بالله عذاب جهنم فالمراد عامة المشركين ولأجل ما في الجملة من زيادة الفائدة غايرت الجملة التي قبلها فلذلك عطفت عليها.

    وتقديم المجرور للاهتمام بتعلقه بالمسند إليه والمبادرة به.

    وجملة وبئس المصير حال أو معترضة لإنشاء الذم وحذف المخصوص بالذم لدلالة ما قبل بئس عليه. والتقدير: وبئس المصير عذاب جهنم.

    والمعنى: بئست جهنم مصيرا للذين كفروا.[2]

    وفي وصفهم بالكفر بربهم بيان لعظيم إجرامهم، فقد خلقهم وأنعم عليهم ورحمهم، حتى أنه من رحمته زين لهم سماء الأرض التي يحيون عليها، وهو القدير الغني عنهم وهم أفقر ما يكون إليه و مع ذلك يكفرون به.[3]

    ( وبئس المصير ) الذي يهان أهله غاية الهوان.[4]

    وللذين كفروا بربهم عذاب جهنم وبئس المصير أي المرجع ذلك العذاب المحرق.

    قال الناصر: هذا من الاستطراد. لما ذكر وعيد الشياطين، استطرد ذلك وعيد الكافرين عموما.[5]

    قد سبق قضاؤنا، وجرت سنتنا أن من أشرك بنا، وكذب رسلنا، فقد استحق عذاب جهنم، وبئس المآل والمنقلب.[6]

    والتقدير: وبئس المصير عذاب جهنم والمعنى: بئست جهنم مصيرا للذين كفروا.
     
    و قد وصف الله سبحانه النار في كتابه في تسع مواضع بأنها بئس المصير و في ثلاث مواضع أنها بئس المهاد و في موضع أنها بئس القرار و في أخر أنها بئس مثوى الظالمين فليس هناك بؤس أشد من ذلك .

    ولأهل النار مشاهد منذ إلقائهم فيها ومع مرور العذاب، نذكر منها للتأمل والاعتبار:

    المشهد الأول:
    بعد دخولهم يطلبون من العزيز الجبار أن يخرجهم شريطة أن لا يعودوا لما كانوا عليه في الدنيا، قال تعالى( أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ . قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ . رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ )[7]، فيأتي الجواب مباشرة من رب العزة( قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ )[8].

    المشهد الثاني:
    يبدأ العذاب العظيم والصغار المهين لأهل النار، وترتفع الأصوات والبكاء والصراخ، فيتكرر الطلب بالخروج، قال تعالى عن أهل النار( وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ )[9]، وهكذا يزداد كربهم وتنقطع آمالهم بالخروج.

    المشهد الثالث:
    بعد انقطاع أملهم بالرجوع للدنيا على أمل تغيير الحال، يستمر العذاب ومن شدة عطشهم ونصبهم يطلبون من أهل الجنة الماء أو شيء من الطعام، قال تعالى عن أهل النار( وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ )[10].

    المشهد الرابع:
    هنا يبدأ سقف المطالب ينخفض شيئا فشيئا، أيسوا من الخروج وشرب الماء يطلبون الآن من خزنة جهنم التخفيف ولو ليوم واحد من العذاب، قال تعالى عن أهل النار( وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ. قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ )[11].

    المشهد الخامس:
    فشلوا بكل شيء ومن هول العذاب وشدة الألم بقي أن يطلبوا القضاء عليهم والاستراحة مما هم فيه لكن هيهات لهم، قال تعالى عن أهل النار( وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ . لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ )[12].

    فلنتدبر حال الكافرين في الدنيا، وتجبرهم واستكبارهم وعنادهم مع تمتعهم فيها، وللنظر مآلهم في الآخرة من الذل والصغار والعذاب والهوان، بذلك تشفى صدورنا من الأمراض التي تلابسها، فالإنسان بطبيعته يغفل ويزل ويسهو، فلما يرى مصير الكافرين يرجع لرشده إما طمعا بما عند الله من النعيم، أو خوفا من مصير الكافرين، والناجي من أنجاه الله وهداه سبل السلام.

    المتأمل لأحوال الكفار في الدنيا سيما أوقات الفتن والمحن وتكالبهم مع المنافقين على المؤمنين؛ والمسلمون يعيشون غربة قاسية ومخاض عسير، ومصيرهم يوم القيامة، تعطي هذه الآية حافز ودافع بأن الله غالب على أمره وناصر عباده فتسكن نفسه وتهدأ وتزداد تفاؤلا، لأن الدنيا لحظات وتزول ثم في الآخرة، فريق في الجنة وفريق في السعير.
     
    6/ رمضان / 1434هـ
    15/7/2013م

    ----------------------------------------
    [1] (الملك:6).
    [2] التنوير والتحرير.
    [3] التفسير الشامل لسورة الملك.
    [4] السعدي.
    [5] محاسن التأويل.
    [6] المراغي.
    [7] (المؤمنون:105-107).
    [8] (المؤمنون:8).
    [9] (فاطر:37).
    [10] (الأعراف:50).
    [11] (غافر:49-50).
    [12] (الزخرف:77-78).

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أيمن الشعبان
  • من أقوال السلف
  • مقالات
  • ما صح وما لم يصح
  • فلسطينيات
  • تأملات قرآنية
  • المسلم في بلاد الغربة
  • رمضانيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية