صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    🌿 رسالة مختصرة للمحتجين بالقَدَر

    عادل بن عبدالعزيز المحلاوي
    @adelalmhlawi


    الحمد لله العلي الأعلى ، الملك الحق المبين ، والصلاة والسلام على الهادي الأمين ، الناصح للعباد أجمعين .


    أما بعد ، فإنّ الحديث في قضية القضاء والقدر يحتاج إلى تروٍّ وتأمّل وطول نظر ؛ لأنّها من أعظم القضايا التي شَغَلَت النّاس قديمًا وحديثًا ، وهي قرينة البحث في الأسماء والصفات كما قرر ذلك ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله في بعض المواضع من كتبهما


    لن أكتب هنا كلامًا عاليًا بلغة المتخصصين من أهل العلم ، ولكن كلامي سيكون سهلاً يؤدي إلى المقصود - بإذن الله - بلغة يفهمها عامة النّاس ، وتساعدهم في حل بعض الإشكالات التي تسكن نفوس كثير منهم في هذه القضية وإن لم يُفصحوا عنها
    .

    ومع أنّ الحاجة قائمةٌ للكتابة في هذا الأمر للنَّاس عامة ، ولفئة الشباب منهم خاصة ، وقد ازدادت الحاجة إليها في هذا الوقت بالذات ، إلا أنّ الإحجام عنه والتقصير فيه ظاهر ، ولا تكاد ترى الحديث عن هذه القضية مع أهميتها إلا في كتب المتخصصين ، أو الأبحاث الأكاديمية التي لا يكاد يطلّع عليها إلا الأفراد ، وما ذاك إلا لوعورة مسالكه ، وصعوبة الكتابة فيه ، والخشية من الخطأ ومجانبة الصواب عند الحديث عنه ، أو عدم إيفائه حقه من التوضيح والتبيين عند تناوله
    .

    ولا أزعم أنّي بما كتبته هنا سأوفيه حقه من البيان ، لكني أستطيع القول إن الشريعة قد أبانته أشد البيان في نصوص الكتاب والسنة ؛ لأنّه من القضايا الكبرى
    .

    وإذا كان المرء صافيَ الذهن من إشكاليات القدر ، سالمًا من وساوس الشيطان فيه ، فليحمد الله ؛ فإنّ هذه عافية ما بعدها عافية ، ونعمة من نعم الله التي يجب عليه شكرها ، وأمَّا إذا كانت قضية القدر تؤرقه ، ويشعر باضطراب كبير فيها ، فلا بأس أن يطّلع ويسأل ، ويبحث ويتعلم ؛ حتى يسلم له دينه ، ويطمئن قلبه ، ويعتقد الاعتقاد السليم في ربه ، ويرضى بأقداره رضا تامًّا ، تُقبل به نفسه على عبادته بصدر منشرح ويقين تام
    .

    🌿
    ابتداءً أقول : لقد حذرنا رسولنا من الخوض بلا علم في قضية القدر ؛ لأنّها قضية تضل فيها الأفهام ، ومن تكلم فيها بلا علم ضل ضلالاً بعيدًا ، فعن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إذا ذُكر أصحابي فأمسكوا، وإذا ذكر النجوم فأمسكوا، وإذا ذكر القدر فأمسكوا

    صححّه الشيخ الألباني في السلسة الصحيحة
    .

    ولذا كانت السلامة عدم الخوض فيها إلا ببرهان جلي ، فالعقل مهما بلغ من النضج فلن يبلغ كنه حقيقة القدر ؛ لأنّ حكمة الله في شرعه وأقداره لا يمكن الإحاطة بعشر معشارها ، وعلى المرء ألا يغتر بعقله ، فهو جارحة كسائر الجوارح ، فكما أنّ العين لها حدٌّ ، وللأذن حدٌ ، ولقوة البدن حدٌ ، فكذلك العقل له حدٌ لا يمكن أن يتجاوزه
    .

    غير أن هناك إشارات مهمة في قضية القدر أرى أنّها تزيل إشكالات كثيرة متى ما تعرّف عليها العبد ، ومنها
    :

    🌿
    أنّ الأصل عدم التعمّق في قضية القدر لاستحالة معرفة العقل لكنهه وحقيقته ، ولذا كان الأسلم فيه التسليم لمحدودية العقل أمام عظَمَة حكمة الله العزيز الحكيم .
    ومن تأمّل في عظمة الله في خلقه وعلمه وتدبير شؤون خلقه ، علم أنه لا يمكن للبشر أن يُحيطوا بعشر معشار كنه ذلك ، والقدر إنّما هو من أمر الله تعالى ، فأنّى لبشر أن يدُرك أسراره ؟
    !

    ولذا قال علي رضي الله عنه
    :
    ( القدر سر الله في خلقه )


    وقال أبو حنيفة - رحمه الله
    - :
    ( الناظر في القدر كالناظر في شعاع الشمس ، كلما ازداد نظرًا ازداد حيرة )

    والنقول في هذا الباب كثيرة
    .

    قال ابن تيمية - رحمه الله
    - :
    "
    وقياس أفعاله تعالى على أفعالنا خطأ ظاهر ....ويكفي ( الناس ) التسليم لمن قد عرفوا حكمته ورحمته وقدرته ، فمن المعلوم مالو علمه كثير من النّاس لضرهم علمه ، فحكمته أكبر من العقول ...وهذه المسألة 

    ( مسألة : غايات أفعال الله تعالى ونهاية حكمته )


    لعلها من أجلّ المسائل الإلهية ، وماضلّت القدرية إلا من جهة قياس الله بخلقه في عدلهم وظلمهم
    .." بتصرف يسير من كتاب المنتقى من مناهج الاعتدال لابن تيمية رحمه الله  .

    فمن الخطأ البيّن قياس أفعال الله بأفعال خلقه ، فمن فهم هذه المسألة حق الفهم انحلت عنده كثير من الإشكالات في هذا الباب المهم
    .

    وإذا كان من شأن ملوك الدنيا ألا يبثوا لرعيتهم أسرار ملكهم ومملكتهم ، وهو أمر مقبول عند عامّة النّاس ، ولا يطلبه - أصلاً - أحد من الرعية ، ولو طلبه آحاد النّاس وألحفوا في طلبه لعَدَّ العقلاء ذلك جراءةً منهم وتعديًا ، ولربما عُوقب الطالب وعُدَّ هذا منه تدخلاً غير مقبول في شؤون الملك ، فإذا كان هذا هو شأن النّاس مع ملِك من ملولك الدنيا ، فكيف الشأن مع الله وله المثل الأعلى سبحانه ؟
    !

    🌿
    الإيمان الجازم التام بعدل الله وبعده عن الظلم ، فالله ملِكٌ عدل كامل الأوصاف ، ليس محتاجًا أن يظلم أحدًا ، فهو منزّه عنه ، ولذا يتفضل على بعض خلقه بالهداية والاستقامة ، ويرزقهم وهو الغني عنهم ، ويعلّمهم ، ويهدي المسلم والكافر لمصالح دنياهم تفضلاً منه ورحمة ، وهدى ملايين البشر من غير طلب . وإذا تعارض عندك كيف يكون الله عدلاً ومع هذا يخلق كافرًا ، فارجع إلى الأصل الأول وهو " أن القدر سر " وليكتنفه الأصل الثاني وهو " أنّ الله عدل لا يحتاج أن يظلم أحدًا ولا يُلجئه العباد لظلمهم " وتابع في قراءة الأصول التالية :

    🌿
    أنّ الله أرسل الرسل ، وأنزل الكتب ، وأقام الحجج على الخلق بما لا يستطيع أحدٌ إنكاره ، ومع ذلك لم يؤمن كثير من النّاس مع قوة الدلائل التي مع الرسل ، فالرسل من لدن نوح إلى آخرهم محمد عليهم السلام ومن بعدهم من الدعاة للإسلام قد بذلوا جهودًا كبيرة لا يستطيع أحدٌ إنكارها ، ومع هذا كان الإعراض والتكبّر من كثير من البشر في دلالة على كِبر نفوسهم وشدة إعراضهم ، وأمّا من لم تبلغه الدعوة فالله لا يعذبه حتى يبعث إليه رسولاً ، وهذا كما هو ظاهر من تمام العدل .

    🌿
    أنّ الله جعل للعبد حرية الاختيار واتخاذ القرار ، فالمرء يستطيع اختيار طريق الهداية أو طريق الغواية ، فله الخيار أن يكون مصليًا قانتًا أو عربيدًا مفسدًا ، فكم من كافر أسلم بعدما تبيّن له الحق ، وكم من ضال اهتدى بعد الغواية ، في صور ظاهرة تدل على أن للعبد اختيارًا ، ولا ينكر ذلك إلا مجنون .

    🌿
    أنّ المحتجين بالقدر على غوايتهم لا يحتجون به على مصالحهم الدنيوية لحرصهم عليها ، ويحتجون بالقدر لهوى نفوسهم وضعفها عن الطاعة ، فمع أنّ الله قضى الهداية والضلالة ، وقضى الرزق والمنع ، والفقر والغنى ، وقضى الصحة والمرض ، وقضى كل شيء على المرء من بداية خلقه إلى وفاته إلا أنّك ترى هذا المحتج بالقدر حريصًا على مصالح دنياه ، لا يلتفت للقضاء السابق ، بينما تراه يحتجُّ بالقدر عند الهداية والضلالة ، وعند الطاعة والمعصية ، وهذا لاشك تناقض ظاهرٌ بيّن في قضية الاحتجاج بالقدر .

    🌿
    أنّ المحتج بالقدر يحتج بالقدر له ولا يقبل بالاحتجاج عليه ، فلو أنّ أحدًا سُرق مالُه ، أو تُعدي على عرضه ، أو أُخذ حقه ثم اعتذر الآخذ بالقدر لم يقبله ، ولذلك قال ابن تيمية في هذا الشأن كلمة توزن بماء الذهب ، قال رحمه الله : " لو قلنا بالجبر - وأنّ المرء مجبور - لفسد العالَم

    فهذا يسرق ويحتج بالقدر ،
    وهذا يقتل ويحتج بالقدر ،
    وهذا يتعدي على الأعراض ويحتج بالقدر ... في سلسلة من المخالفات والتجاوزات التي تفسد الكون ولا تستقيم معها الحياة

    وهذا لا شك دلالة على فساد هذا المذهب ، وفساد هذه الأقوال
    .

    🌿
    كن عاقلاً وقدِّر لنفسك الخير .
    لماذا لا تُقدِّر أنّ الله قضى لك خيرًا ؟
    !
    لماذا لا تُقدِّر أنّ الله قضى أنّك تكون أعظم مستقيمٍ في زمانه ، وتسعى لهذا ؟
    !
    لماذا لا تُقدِّر أنّ الله قضى أنّك تكون عالمًا بشرعه ، وتسعى لهذا ؟
    !
    لماذ لا تُقدِّر أنّ الله قضى أنّك تكون أنفع رجل لأمّتك ، وتسعى لهذا ؟
    !

    🌿
    الحمد لله أنّك مسلم :
    أتعجَّبُ من مسلمٍ يحتج بالقدر عند المعصية والانحراف وقد منّ الله عليه بالإسلام عطاءً منه ورحمة وتفضلاً ، في حين أنّ المليارات من البشر قد خُلِقوا كُفَّارًا ضُلاَّلاً ، فمنّة الله عليه بالإسلام توجب عليه أن يحمد اللهَ على هذا القدر ، ويُكمل المنّة بالاستقامة على أمر الله
    .

    🌿
    لا تغامر وكن عاقلاً :
    بعض النّاس يحتج بالقدر في أعظم مصير يلقاه الإنسان ، فيقتحم المعاصي محتجًّا بحجة غير مقبولة عند الله - كما تقررّ بالكتاب والسُنّة - فلا تغامر بالاحتجاج بالقدر وتفعل الذنوب التي ربما أوجبت لك دخول النّار ، بل ربما أوجبت دخولها دخولاً أبديًّا
    .
    وتذكر أنّ القرآن قد أبان عن اعتراف أهل النّار باستحقاقهم لدخول النّار لأنهم لم يعقلوا
    " وقالوا لو كنّا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير..."

    🌿
    الضلال إنّما هو بسبب الذنوب :
    قد قرر القرآن هذه القضية المهمة في مواضع كثيرة لتجليتها ، وأبان أنّه ما ضل مَن ضل إلا بسبب ذنبه ، وأنّ ضلاله إنّما هو عقوبة استحقها ، وأنّه بُيّن له الطريق ووضحت له المحجة ، ولكنّه أبى إلا الغواية فاستحق العذاب قال تعالى
    :

    " والله أركسهم بما كسبوا .."

    وقال
    : " فلمّا زاغوا أزاغ الله قلوبهم .."
    وقال
    : " ونقّلب أفئدتهم كما لم يؤمنوا به ..."
    والآيات في هذا المعنى كثيرة
    .

    أخيرًا،،،

    نعلم جميعًا أنّه لا أغلى على المرء من نفسه التي بين جنبيه ، وقد تقدّم أن الاحتجاج بالقدر لا ينفع صاحبه ، وأنّ الله لا يظلم أحدًا ، وأنّ المصير للعاصين مُخوِّف ، فهي نار محرقة مؤلمة وهذا أمر لا يمكن لعاقل أن يقحم نفسه فيه
    .

    فاستقم على شرع الله ، الذي سهّل لك الطريق ولم يطلب منك إلا اليسير ، واعلم أنّ الدنيا قصيرة ، والمآل في الآخرة أبديٌّ طويل جدًّا ، واستعن بالله ولا تعجز ، والزم الدعاء فهو سبيل كل خير
    .

    وفقني الله وإياك وهدانا ورحمنا برحمته الواسعة
    .

     

    كتبه /
    عادل بن عبدالعزيز المحلاوي 
    ١٤٤٠/١٠/٢٣
    هجري

     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عادل المحلاوي
  • رسائل دعوية
  • مقالات موسمية
  • كتب
  • مقالات أسرية
  • خطب الجمعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية