بسم الله الرحمن الرحيم

آفـات اللسان

احصل على نسخة من الخطبة


الخطبة الأولى

إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره ، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا ، و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهد أن محمداً عبده و رسوله .
 يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تـموتنَّ إلا و أنتـم مسلمون  [ آل عمران : 102 ] .
 يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بثَّ منهما رجالاً كثيراً و نساء ، و اتقوا الله الذي تساءلون به و الأرحام إن الله كان عليكم رقيباً  [ النساء : 1 ] .
 يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و قولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم  و من يطع الله و رسوله فقد فاز فوزاً عظيماً  [ الأحزاب :70،71 ] .
أمّا بعد عبادَ الله :
فإنَّ الإسلام حثَّ على الخلق الكريم و أعلى قَدره ، و حذَّر من الخلق الذميم و أكفَأَ قِدْره ، حتى قُبِض رسول الله صلى الله عليه وسلم و ما من خير إلا دلّنا عليه ، و لا شر إلا حذّرنا منه و أخذ بِحُجَزِنا فصرفنا عنه .
و المرءُ – يا عبادَ اللهِ - بأصغَرَيه : قلبِهِ و لسانِه [ كما قال عمرو بن معد يكرُب ] و على صلاحهما و فسادهما يكون صلاح الإنسان أو فساده ، و قد تناولنا في خطبةٍ سابقةٍ أمراضَ القلوب تشخيصاً و علاجاً ، و تتميماً للفائدة و تعميماً للذكرى نتناول اليومَ بالذِكرِ آفات اللسان و نقف على بعض أمراضها و أخطارها ، علَّ الله تعالى يوفقنا لتوقّي الوقوعَ فيها ، و تحاشي أضرارها .
روى البخاري عن ‏سهل بن سعد رضي الله عنه ‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏، أنّه قال ‏: ( ‏من يضمن لي ما بين لحييه و ما بين رجليه أضمن له الجنة ) .
و قال عليه الصلاة و السلام لمعاذ بن جبل : ( و هل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم ‏ ) [ رواه الترمذي ، و قال :‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ] .
و قد أحسن من قال في التحذير من آفات اللسان :
اِحفَظ لسانَكَ أيُّهـا الإنسـانُ *** لا يَلـدغَنَّـكَ إنَّـه ثُعبـانُ
كم في المقابِرِ من لديغِ لِسانِه *** كانت تهـابُ نِزالَهُ الشُجعانُ
عبادَ الله !
آفات اللسان كثيرة ، و مدارُها جميعاً على الاسترسال في القيل و القال ، و بَسطِ الكلام ، و إرسال المقال ، و هذه آفةٌ مُوبِقةٌ ، حذَّر منها خير الخلق صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ رضي الله عنه ، قال ‏ : ‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ : ( ‏إن الله ‏ ‏يرضى لكم ثلاثاً و يكره لكم ثلاثاً ‏ ‏فيرضى لكم أن تعبدوه و لا تشركوا به شيئاً و أن تعتصموا بحبل الله جميعاً و لا تفرقوا و يكره لكم قيل و قال ، و كثرة السؤال ، و إضاعة المال ) .
و من أشنَع آفات اللسان الاستطالة في أعراض المؤمنين بغير حقٍّ ، و مَن عَرَفَ حقيقة الإسلام و مبادِئه وَقَفَ على نكيره على من استطال في عرض أخيه المسلم ، فأوسعه استنكاراً ، و توعَّدَه ناراً…
قال تعالى : ( وَ الَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَ إِثْمًا مُبِينًا ) [ الأحزاب : 58 ] .
روى الحافظ ابن كثير في تفسير هذه الآية عن قتادة قوله : ( فإياكم و أذى المؤمن , فإن الله يحوطُه , و يغضب له . و قوله : " فقد احتملوا بهتاناً و إثماً مبيناً " يقول : فقد احتملوا زوراً و كذباً و فِريةًَ شنيعةً ; و البهتان : أفحش الكذب ، و " إثماً مبيناً " يقول : و إثما يبين لسامعه أنه إثم و زور .اهـ .

و قال سبحانه و تعالى : ( وَ لا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رحيمٌ ) [ الحجرات : 12 ] .
و روى مسلم ‏و الترمذي و أبو داود و أحمد عن ‏ ‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال ‏: ( ‏أَتَدْرُونَ مَا ‏ ‏الْغِيبَةُ ‏؟ ) ‏قَالُوا : اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : ( ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ ) قِيلَ : أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ ؟ قَالَ : إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ ‏‏اغْتَبْتَهُ ‏، وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ ‏ ‏بَهَتَّهُ ) .
و في الإحياء أن الحسن رحمه الله قال : ( ذِكرُ الغير ثلاثة : الغيبة ، و البهتان ، و الإفك ، و كلٌ في كتاب الله عز و جل ؛ فالغيبة أن تقول ما فيه ، و البهتان أن تقول ما ليس فيه ، و الإفك أن تقول ما بلغك ) .
و روى الشيخان عن أبي بكرة رضي الله عنه أن رسول الله  قال في خطبة حجة الوداع : ( إنّ دماءكم و أموالكم و أعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ، ألا هل بَلَّغت ) .
و صحّ أيضاً قوله عليه الصلاة و السلام : ( إن أربى الربا استطالة الرجل في عِرْض أخيه ) [ الصحيحة : 1433 ] .
و ليت شعري ، أيُّ استطالة في عرض المسلم أشنع ، من أن يُذْكر بما يكره في غَيْبته فَيُحَطّ من قدره ، و يُنْقَص من شأنه ؟!
لقد حرم الإسلام الغيبة ، و ما كان تحريمها عبثاًً في دين قدَّم دَرْء المفاسد على جلب المصالح ، و جعل التخلية أولى من التحلية ؛ بل حُرِّمت بعد أن ثبت لذوي الألباب كونها ذريعة إلى تفكيك المجتمع ، و تمزيق شمله ، و حَلِّ عُراه .
فبالغيبة تنتعش الأحقاد ، و على مائدتها تتوالد الخصومات ، و من أفواه لائكيها تتطاير الجراثيم و تنتشر الأَرَضة ، و تتسلط على جسد الأمة فتنخره و تُحيله كعصفٍ مأكول ٍ.
و داءٌ كداء الغيبة ، لا يُنجعه دواء ، و لا يُدْرِكُ صاحبَه شفاء ، الأمر الذي من أجله انعقد الإجماع على استئصاله من جذوره و اقتلاعه من عروشه ، فكان الحُكم الفصل تحريمَ الغيبة إجماعاً كما حُرِّمَتْ كتاباً و سنةًً ، و حكى الإجماعَ على تحريمها أئمّة أعلام كابن حزم و النووي و ابن حجر و الغزالي و القرطبي و غيرهم ، و لم يرخّصوا في شيءٍ منها سوى ستّة صُوَرٍ مستثناةٍ من التحريم للحاجة إليها في جلب المصالح و درء المفاسد ، و قد أحسَن من نظَمَها في قوله :

القدْحُ ليس بغيبة في ستة *** مـتظلمٍ و معرف و محذر
و مجاهرٍ فسقاً و مستفتٍ ومن *** طلب الإعانة في إزالة مُنكرٍ

و لتفصيل الكلام في هذه الأمور الستّة مقام آخر عسى أن يكونَ قريباً .

عبادَ الله !
لا يقل في الخطورة و التحريم عن داء الغيبة داءٌ عضال آخر ، و آفة آخرى من آفات اللسان هي آفة السعي بين الناس بالنميمة ، و هي كالغيبة في التحريم بالنصّ و الإجماع .
روى الشيخان و غيرهما عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ، أنّ رسول الله  قال : ( لا يدخل الجنّة نمّام ) و في رواية : ( قتات ) ، و المعنى واحد ، و قيل [ كما في فتح الباري ] : الفرق بين القتات و النمام أن النمام الذي يحضر فينقلها و القتات الذي يتسمع من حيث لا يعلم به ثم ينقل ما سمعه .
و النميمة من الأسباب الموجبة لعذاب القبر ، فقد روى الشيخان و أصحاب السنن و غيرهم عن ابن عبّاس رضي الله عنهما ، أنّ رسول الله  ‏مر ‏على قبرين فقال ‏: ( ‏أما إنهما ليعذبان ، و ما يعذبان في كبير أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة ، و أما الآخر فكان لا يستتر من بوله ) .

عبادَ الله !
من آفات الألسُن أيضاً تتبّع زلاّت العلماء ، و التذرّع بها إلى الطعن في بعضهم ، و النيل من آخرين ، و اتّخاذُهم عَرَضاً ، بدعوى أنّ ذلك من النصيحة لله و لرسوله ، و من الذبّ عن شريعته الغراء المطهّرة .
رويَ عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله : ( ويلٌ للأتباع من عثرات العالِم ) . قيل : و كيف ذاك ؟ قال : ( يقول العالم شيئاً برأيه ثم يجد من هو أعلم منه برسول الله  فيترك قوله ذلك ، ثم يمضي الاتباع ) [ الموافقات ، للشاطبي : 3 / 318 و الفتاوى الكبرى ، لابن تيميّة : 6 / 96 ] . و عنه رضي الله عنه ، أنّه قال : ( ويلٌ للعالم من الأتباع ) ؛ أي لما يتابعونه فيه و يتناقلونه عنه من الزلات .
و مِن آفات اللسان إساءةُ الأتباع إلى العلماء بإشاعة أقوالهم في أقرانهم ، مع أنّ المقرّر عند أهل العلم أنَّ كَلامَ الأَقْرَانِ يُطْوَى وَ لاَ يُرْوَى كما قال الإمام الذهبي رحمه الله [ في السير : 5 / 275 ] .
و ما أجمل قول الإمام السبكي رحمه الله : ( ينبغي لك أيها المسترشد أن تسلك سبيل الأدب مع الأئمة الماضين ، و أن لا تنظر إلى كلام بعضهم في بعض ، إلا ببرهان واضح ، ثم إن قدرت على التأويل و تحسين الظن فدونك و إلا فأضرب صفحاً عما جرى بينهم ، فإنك لم تخلق لهذا ، فاشتغل بما يعنيك و دع مالا يعنيك ) [ طبقات الشافعية : 2 / 39 ] .
فليتّق الله أقوام مثلهم كمَثَل الذباب لا يقعون إلا على الجِراح كما جاء في وصف شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله بعضَ من عاشوا في زمنه .
يا ناطـحَ الجبـلِ العالي لتَكْلِمَـهُ *** أشفِق على الرأسِ لا تُشفِق على الجَبَلِ

عباد الله !
إنّ لما ذكرناه و ما لم نذكره من آفات اللسان مرتعٌ خصبٌ في حياةٍ ملؤها الفراغ و الدعة ، كحياة الكثيرين منّا ؛ إذْ كُفلتْ أقواتُهم ، و ما ضُبِطَت أقوالُهم ، فاستشرَت آفاتُ ألسنتهم عن علمٍ تارةً ، و عن جهالةٍ تاراتٍ أُخَر .
إنَّ الفراغ و الشبابَ و الجِدة مفسدةٌ للمرءِ أيُّ مَفسدة
فاتقوا الله ياعباد الله ، و اشغلوا أوقاتكم و عطّروا مجالسكم بما يرضي الله ، و يكفُّ عن الوقوع في محارمه ، و اعلموا أنّ الحرام للبركة مُمحِقة ، و أن المعاصي لأسباب السعادة مُسحقة ، و الندامة بمقترفها لاحقة .
وفّقني الله و إيّاكم لخيرَيْ القول و العمَل ، و عصمنا من الضلالة و الزلل
و صلّى الله و سلّم و بارك على نبيّّّه محمّد و آله و صحبه أجمعين

===========================================

الخطبة الثانية

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب و لم يجعل له عِوَجاً ، فصَّلَ و بيَّنَ و قرَّر صراطاً مستقيماً و منهجاً ، و نَََصَبَ و وضَّح من براهين معرفته و توحيده سلطاناً مبيناً و حُجَجاً .
أحمده سبحانه حمدَ عبدٍ جَعلَ له من كلِّ همٍّ فَرَجاً ، و من كلِّّّ ضيقٍ مَخرَجاً .
و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، شهادةً ترفَعُ الصادقين إلى منازل المقرّبين دَرَجاً .
و أشهد أنَّ محمّداً عبدُه و رسوله الذي وَضَعَ الله برسالته آصاراً و أغلالاً و حَرَجاً.
و بعد فيا أمّةَ الإسلام !
إذا تبيّن عِظَم الداء فلا بدّ من التماس الدواء ، و دواء من ابتليَ بشيءٍ من آفات اللسان أن يبادر إلى الإقلاع و التوبة إلى الله تعالى قبل أن لا يكون درهم و لا دينار .
روى مسلم ‏و الترمذي و أحمد عن ‏ ‏أبي هريرة رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ قال ‏: ( ‏ أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ ؟ ) قَالُوا : الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لا دِرْهَمَ لَهُ و لا مَتَاعَ ، فَقَالَ : ( إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلاةٍ وَ صِيَامٍ وَ زَكَاةٍ وَ يَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا ‏، ‏وَ قَذَفَ ‏هَذَا ، وَ أَكَلَ مَالَ هَذَا ، وَ سَفَكَ دَمَ هَذَا ، وَ ضَرَبَ هَذَا ؛ فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ ، وَ هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ ‏ ‏يُقْضَى مَا عَلَيْه ، أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ، ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ ) .
فليبادر من ابتلي بآفات اللسان ، و بخاصةٍ الغيبة إلى التوبة ، و ليعلَم أنّ للتوبة من ذنبٍ كهذا لا بدّ من توفّر شروط التوبة العامّة الثلاثة ، و هي :
1. الإقلاع عن الذنب .
2. الندم على ما فات من فعله .
3. العزم على عدم العودة إليه مستقبلاً .
و يضاف إلى هذه الشروط أن يتحلّل ممّن أساء إليه .
و على التائب منها أن يراعي المصلحة و المفسدة قبل أن يعتذر ممّن أساء إليهم ، فإن لم تكن الغيبة قد بَلَغت المغتاب فالأولى عدم طلب السماح منه ، و الاكتفاء بالرجوع عن الغيبة أمام من سمعها ، و تبرئة ساحة من طالته بالرجوع عنها ، و التعريف محاسنه و الثناء عليه بما فيه .
أمّا إذا كانت الغيبة قد بلغت المقصود بها ، فإن غَلَب على ظنّ الواقع في الغيبة أنّ من سيعتذر منهم يقبلون اعتذاره بادرهم به ، و إن رأى أنّ إصلاح ذات البين يمكن تحقيقها بالتلطّف و تقديم الهدايا إليهم فعَل ، و دَرَءَ سيئاته بحسنات مثلها أو أكبر منها .
و إن غلَب على ظنّه أن اعتذاره لن يُجديَ معهم نفعاً ، أو أنّه قد يؤدي إلى زيادة الفرقة و الضغينة في النفوس ، فليلجأ إلى الإحسان إليهم بالدعاء ، و ذكر محاسنهم ، و الكفّ عمّا يسوؤهم أو يسيء إليهم ، لعلّ الله يلهم الصفح ، و يقيل عثرةَ صاحبهم فيغفر له ، و هو أهل التقوى و أهل المغفرة .
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في تفسير سورة الحجرات : ( قال الجمهور من العلماء : طريق المغتاب للناس في توبته أن يُقلع عن ذلك ، و يعزم على أن لا يعود ، و هل يشترط الندم على ما فات ؟ فيه نزاع ، و أن يتحلل من الذي اغتابه .
و قال آخرون : لا يُشترط أن يتحلله فإنه إذا أعلمه بذلك ربّما تأذى أشد مما إذا لم يعلم بما كان منه ، فطريقه إذاً أن يُثني عليه بما فيه في المجالس التي كان يذمه فيها ، و أن يرد عنه الغيبة بحسبه و طاقته لتكون تلك بتلك ) .
فلنبادر يا عباد الله إلى التوبّة ، إذ كلُّنا خطّاء ، و خير الخطّائين التوّابون .
ألا و صلّوا و سلّّموا على نبيكم الأمين ، فقد أُمرتم بذلك في الذكر الحكيم ، فقال ربّ العالمين : ( إنّ الله و ملائكته يصلُّون على النبي يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليه و سلّموا تسليماً ) اللهم صلِّ و سلّم و بارك على عبدك و نبيّك محمّدٍ ، و على آله و صحبه أجمعين .

د . أحمد عبد الكريم نجيب
Dr.Ahmad-A-Najeeb
[email protected]
http://www.saaid.net/Doat/Najeeb