صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المراكز الصيفية سلبيات ومقترحات

    سامي الطريقي

     
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، ثم أما بعد:

    فيقضي طلاب وطالبات المدارس ربع عامهم الدراسي في إجازة طويلة هي إجازة الصيف، الأمر الذي يحتم على من ولاهم الله أمر هؤلاء الشباب السعي الجاد لشغل هذه الإجازة بما ينفعهم في أمور دينهم ودنياهم. وهذه الإجازة الطويلة تسبب للبعض الملل بسبب الفراغ، بل حتى أولياء الأمور يتضايقون من عدم قدرتهم على التحكم بأبنائهم، ويتمنون أن تعاود المدارس فتح أبوابها بأسرع وقت. وكما قال أحدهم: بأن بيته خلال الصيف أشبه ما يكون بالفندق، فهذا لا ينام إلا بعد الفجر وذاك يريد أن يتناول فطوره وثالث وجبة العشاء بالنسبة له هي وجبة الغداء لآخر ورابع قد عاد للبيت عند السابعة صباحاً من أجل أن ينام بعد مواصلة السهر في الوقت الذي سيذهب غيره لعمله!!وهكذا...

    إن أبناءنا وفلذات أكبادنا- من الجنسين - ينتظرون بكل شغف هذه الإجازة، وذلك بعد عام حافل بالجد والاجتهاد والانضباط، وينتظرون من آبائهم المساعدة في التخطيط لهذه الإجازة لكي تعود عليهم بالفائدة وتحفظهم من كل شر – بإذن الله -، لذلك ماذا فعلنا من أجلهم؟ وماذا خططنا لهم؟ وهل الفوضوية وعدم الانضباط والسهر هو كل ما يحتاجه الأبناء في الإجازة؟ وهل طبقنا قول المصطفى _صلى الله علية وسلم_: "كلكم راع ٍ وكلكم مسؤول عن رعيته"؟

    إن من أبواب الخير التي حافظت على أوقات الفراغ من الضياع لدى فئة الشباب وساعدتهم على تنمية مواهبهم وقدراتهم واستثمرت طاقاتهم وحققت التعارف واكتساب الصداقات وتبادل الخبرات فيما بين الآخرين هي (المراكز الصيفية) والتي تعد ثمرة من ثمار أهل الخير والصلاح الذين دخلوها بقوة وساهموا في نجاحاتها منذ ما يقارب (24 عاماً) وقاموا بجهود عظيمة لا نملك من خلال ذلك إلا الدعاء لهم، فجزاهم الله خير الجزاء.

    لا شك أن النفس البشرية تميل إلى التجديد والتطوير لتكون أكثر فاعلية وأكثر تشويقاً لمختلف فئات الشباب، واستمرار قيام المراكز الصيفية على تحقيق الأهداف السامية والنبيلة يستدعي من القائمين عليها إعادة النظر مرة أخرى في الطريقة التي تسير عليها مثل هذه المراكز لتكون أكثر فاعلية وأقوى تأثيراً.

    وهنا سؤالان يتبادران إلى الذهن:
    الأول:لماذا يبدأ التسجيل في المراكز الصيفية قوياً وبعد أيام يبدأ تسرب الشباب وغيابهم؟! الثاني: لماذا طلاب حلقات تحفيظ القرآن الكريم – في الغالب- هم أكثر حرصاً على التسجيل في المراكز الصيفية دون غيرهم؟!

    وللإجابة عن هذين السؤالين فإن الأمر يحتاج إلى مصارحة وشفافية؛ الهدف منها تدارك السلبيات والقضاء عليها وتفعيل الإيجابيات – والتي بلا شك هي الأكثر- وتطويرها.

    وبعض السلبيات – من وجهة نظري – هي:
    1- تكرار الأنشطة كل عام وعدم مواكبة تطلعات الشباب وطموحاتهم.
    2- الحرص والتركيز على تسجيل طلاب حلقات تحفيظ القرآن الكريم دون غيرهم، وهذا واضح وجلي، وقد يقول قائل: إن الإعلانات موجودة في المساجد والشوارع وغيرها، مما يعني أن الأكثرية على علم بمثل هذه المراكز، ولكن ما المانع من أن يقوم أهل الخير والصلاح بالتخطيط - من الآن - مع جيرانهم وأقاربهم وكذلك في المدارس بِحًث الشباب الآخرين على التسجيل.
    3- الحرص على التسجيل في مراكز صيفية محددة دون غيرها وهذا يُضعف مراكز ويقوي مراكز أخرى.
    4- أغلب طلاب حلقات التحفيظ في المساجد يسجلون في مراكز بعيدة عن مقر سكنهم لاتفاقهم مسبقاً أو لوجود مشرفين معروفين، وبالتالي فإن جيرانهم من الشباب الآخرين وولاة أمورهم لا يحرصون ولا يرغبون المراكز البعيدة.

    5- عدم التفريق بين الشاب المستقيم وغيره داخل المركز، وكذلك من سبق له التسجيل ومن يسجل لأول مرة، فالشاب المستقيم – في أغلب الأحيان - قد تعود (ووطًن) نفسه، أما الآخرون فيحتاجون إلى التدرج والتشويق.

    ومن المقترحات لتطوير المراكز الصيفية:
    1- مشاركة الإعلام بأنواعه(تلفاز- إذاعة- جريدة..) في تغطية برامج المراكز الصيفية أسوة بغيرها من المهرجانات والمسابقات، كأن يخصص رسالة تلفزيونية يومية وصفحة يومية عن نشاط مركز من المراكز، والهدف من ذلك أن يكون أولياء الأمور وغيرهم على دراية بما يحدث داخل المراكز وكذلك دحر بعض الكتاب الذين ينالون من المراكز ويشوهون صورتها من خلال كتاباتهم المسمومة!!

    2- أن يقوم كل محب للخير في مسجد الحي الذي يقيم فيه والمعلم في مدرسته بانتقاء عدد لا يتجاوز الخمسة من الطلاب الذين يقدرونه ويحترمونه ممن لم يسبق لهم التسجيل في المراكز أو حلقات التحفيظ والتخطيط لإقناعهم وتشويقهم ببرامج المراكز الصيفية والتواصل مع أولياء أمورهم.

    3- إقامة المراكز الصيفية على شكل دورات تدريبية، فعلى سبيل المثال إقامة دورة لمدة ثلاثة أيام أو أسبوع عن حفظ القرآن والسنة النبوية ودورة ثانية عن الحاسب الآلي وبرامجه، وثالثة عن الإسعافات الأولية، ورابعة عن الخطابة والمهارات الأخرى وخامسة وسادسة....، ويتخلل ذلك محاضرات وندوات ومسابقات وألعاب رياضية، وبعدها يعطى المتدرب شهادة معتمدة بالبرامج التي تدرب عليها لتحفيزه ووضع الشهادة ضمن سيرته الذاتية لتقديمها عند الحاجة لوظيفة أو غيرها.

    4- دعوة أولياء الأمور من المسؤولين المعروفين الذين لهم أبناء في المراكز الصيفية للزيارة والاطلاع على نشاطاتها ليكونوا وسيلة إقناع للآخرين والرد على شبهات المنحرفين الذين يكيدون للمراكز الصيفية وكل عمل يدخل فيه أهل الخير والصلاح.

    5- توجيه خطابات رسمية للكتاب الذين ينالون من المراكز ويشوهونها ودعوتهم للزيارة والاطلاع عن قرب بأنشطة المراكز، ولعل ذلك يكون سبباً لتغيير أفكارهم أو على الأقل كف شرهم!!

    وعند تماديهم يُطالب بالتحقيق معهم ومحاكمتهم رسمياً من قبل الوزارة المشرفة على أنشطة المراكز الصيفية ويقال لهم: (هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين).

    6- معرفة ميول كل شاب من خلال استبانة يعبئها عند تسجيله، والهدف منها تحقيق رغبته الفعلية وتحقيق المهارات التي يعاني من نقصها وتشويقه للمراكز الصيفية.

    7- إقامة المسابقات الرياضية والثقافية بين المراكز المجاورة، وتخصيص جائزة للمركز المتفوق في كل منطقة.

    8- يجب على الموظفين من أولياء الأمور الذين لهم أبناء في المراكز الصيفية الترتيب لاختيار الوقت المناسب للتمتع بالإجازة الصيفية بحيث لا تتعارض مع مدة المراكز الصيفية، وعدم ترك أبنائهم لوحدهم في البيوت عند السفر بحجة مشاركتهم في المركز الصيفي.

    9- الاهتمام بجانب الفتيات أيضاً من خلال دور تحفيظ القرآن الكريم الصيفية وتنويع المشاركات والبرامج المفتوحة، وتوجيه الدعوة للداعيات الصالحات الموثوق بعلمهن لإلقاء النصائح والتوجيهات، وكذلك دعوة طلبة العلم المعروفين لإلقاء كلمات إرشادية عبر الهاتف ووسائل الاتصال الأخرى، وكذلك الاهتمام في المناسبات والاجتماعات الصيفية واستغلال مثل تلك الجموع.

    أسأل الله أن يوفق كل محب للخير وأن يهدي الجميع لما يحبه ويرضاه، والله اعلم، وصلى الله على نبينا محمد.


    المصدر : موقع المسلم
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    المراكزالصيفية

  • دورات للمشرفين
  • وسائل وأفكار
  • ملفات تنظيمية
  • أنشطة وبرامج
  • المراكز النسائية
  • تبرئة المراكز
  • الألعاب الحركية
  • مسابقات ثقافية
  • استغلال الإجازة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية