صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مركز صيفي بدون أسر

    عبد الرحمن الدريهم
    [email protected]

     
    المقدمة:

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على البشير النذير وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
    فقد دخل الصالحون للمراكز الصيفية منذ ما يقارب عشرين عاماً أو تزيد، وقاموا بجهود عظيمة في استغلال المجال المفتوح من خلال هذه المراكز وترتب على ذلك من الخير أمور عدة منها:
    1. حفظ أوقات الشباب من الضياع في المحرمات أو من اللهو المجرد من الفائدة.
    2. التأثير على فئات كثيرة من الشباب، واستقطابهم للبرامج التربوية واستيعابهم فيها.
    3. استثمار قدرات وطاقات الشباب من خلال ما يتيحه المركز من فرص لتنميتها.

    واستمرار قيام المراكز الصيفية على تحقيق هذه الأهداف وغيرها يستدعي من القائمين عليها إعادة النظر مرة أخرى في الطريقة التي تسير عليها المراكز الصيفية، فالتجديد والتطوير مطلبان مهمان للرقي بالعمل وزيادة فاعليته وتأثيره، والدعوة إلى تجديد عمل المراكز الصيفية وطرح مثل هذا الاقتراح مبررة بعدة أمور منها:
    1. من المسلم به أن حاجات العصر ومتطلبات الصحوة الإسلامية اليوم ازدادت وتوسعت عن السابق والمجالات التي تحتاج إلى إعداد وتدريب مجالات كثيرة وليس من المفيد لنا أن تبقى المراكز الصيفية على ما هي عليه غير متواكبة مع المتطلبات الجديدة، ساعيةً في تحقيقها، ولنفترض مثلاً أننا بصدد القيام بإنشاء قناة إسلامية فهل سنجد في البرامج التي تقدم ما يهيئ الشباب للمشاركة في مثل هذا العمل، وقس على ذلك كثيراً من المجالات الأخرى التي أصبحت اليوم من المهام الواجب القيام بها.

    2. كثير من الإخوة الذين استفادت منهم الصحوة كان لجهدهم الشخصي في تنمية أنفسهم دور كبير وهذا طيب لكن لو كان العمل أكثر تنظيماً وتطويراً لربما زاد عدد الأشخاص الذين يمكن أن نستفيد منهم واستطعنا أن نوجد أشخاصاً في ميادين شتى.

    3. عامة التجديدات المدخلة على المركز تجديدات شكلية ويقل أن ترى شيئاً جوهرياً فيها، باستثناء بعض الأعمال التي تستحق الإشادة كالأعمال التي تقوم بها لجنة خدمة المجتمع أو المخيم الدعوي.

    4. تبرم العديد من المشرفين من العمل في المركز وشعورهم بعدم جدوى المشاركة، بل إن بعضهم يجنح النظرة ويعد المشاركة في المركز ضياعاً للوقت، وقد حداني هذا التضايق في أحد المجالس إلى تناول موضوع (تطوير المراكز) بدلاً من الاكتفاء بتوجيه سهام النقد، وكذلك الحال بالنسبة للطلاب وبخاصة (المتميزين).

    5. بهذه الطريقة يمكن أن يستغل المركز كثيراً من الطاقات التي خسرها سابقاً ويوظف ما لديها من الإمكانيات والمواهب لصالح إعداد وتدريب طلاب المركز بل ومشرفيه.

    6. يتركز في مركزنا مثلاً سبعون مشرفاً ينفقون من وقتهم أربع ساعات يومياً وهذا يعني أن مجموع عدد ساعات العمل خلال ستة أسابيع ثمانية آلاف وأربعمائة ساعة، ولا شك أن هذا جهد عظيم وثروة بشرية هائلة تحتم علينا إعادة النظر في توظيف هذه الطاقات الفاعلة، واستثمارها بشكل أفضل.

    7. لو افترضنا أن أحد الطلاب شارك في دورة لحفظ القرآن مدتها تقارب مدة المركز وطالب آخر شارك في المركز الصيفي، وجاء الأول بعد الإجازة ليقول أنه حفظ القرآن كاملاً وأما الآخر فسيقول إنه شارك في المركز ولكن الأمر مختلف تماماً حتى من الناحية النفسية لأن الأول امسك شيئاً بيده أما الآخر فلم يحصل إلا على قضاء الوقت في أشياء مفيدة لكنها مبعثرةٌ من هنا وهناك.

    8. من أبرز أهداف المركز فيما أعرف استقطاب الطلاب من خارج الحلقات ولكن الملاحظ مع وجود حرص الإدارة وكذلك بعض المشرفين على تحقيق هذا الهدف أن نسبة المستقطبين قليلة جداً وهذا عائد إلى كثرة الأعباء وتنوعها وتزاحم الأولويات، والطريقة الجديدة يمكن أن تساهم في حل هذا الإشكال.

    9. من المبررات المهمة: أن المركز يستهلك طاقات المشرفين في العطاء ويثقلهم بالتكاليف، أما الاستفادة الذاتية لهم أو لصالح عملهم كمربين فهو قليلٌ جداً وفي بعض المراكز معدوم، مع أن أغلب المشرفين من الفئة التي ما زالت بحاجة إلى مزيد من العطاء والتوجيه التربوي والدعوي والفكري، وتشكل فترة الصيف وقتاً مناسباً لإفادتهم خاصة أن بعض المشرفين ينشغلون أيام الدراسة بدراستهم .

    10. نحن بحاجة إلى توفير جزء من الجهد الكبير الذي نقوم به لصالح الدعوة العامة، ولذلك لا بد من إيجاد الآليات المناسبة لتوفير هذا الجهد وتوزيعه بشكل جيد يضمن تغطية ما نستطيع من الأهداف.

    11. من فوائد الطريقة الجديدة أنها تراعي ميول الشباب ورغباتهم بشكل أكبر خلافاً للوضع السابق فإنه يساهم في صهر الجميع على نسق واحد، مع أننا ندعو كثيراً لمراعاة الميول وتنوع القدرات.

    هذه أبرز النقاط التي تستدعي أن نعيد نظرنا في الطريقة التي يدار بها مركزنا الصيفي وغيره وهي نقاط فيما أظن جديرة بالتأمل والمدارسة، ولعل فيما يأتي ما يساعد على ذلك إن شاء الله تعالى.

    وظيفة المركز الصيفي

    تتركز وظيفة المركز الصيفي في نظري وتقوم على تحقيق أمرين أساسيين:
    الأول: تربية طلاب الحلقات وزيادة قدراتهم ومعارفهم واكتشاف مواهبهم وصقلها وإعدادهم إعداداً أولياً في شتى المجالات التي تحتاجها الصحوة علمية ودعوية وفنية وإعلامية وتربوية وغير ذلك.
    الأمر الثاني: دعوة الشباب الآخرين ومحاولة التأثير عليهم واحتوائهم في برامج تربوية وترفيهية ودعوية هادفة وجاذبة.
    ومن خلال التجربة والملاحظة التي لحظتها ولحظها غيري أن كلاً من الأمرين مما يصعب الجمع بينهما في بوتقة واحدةٍ إذا أردنا أن يحقق كل واحد منهما أهدافه بشكل مرضٍ، والواقع أن كل واحد منهما قد ضيق على الآخر، وربما أننا نشعر اليوم بحالات انسحاب من بعض أصحاب الهدف الأول وحالات كثيرة من عدم الإقبال من أصحاب الهدف الثاني.

    هنا يبرز تساؤلٌ مهم وهو : ألا يمكن الفصل بين هذين الأمرين وإفراد كل منهما ببرنامج مستقل يساعد على تحقيق الأهداف التي نطمح لها؟ وهل بالإمكان اقتراح طريقة نتمكن من خلالها الاستغلال الأمثل لوظائف المركز والقيام بها على أكمل وجه؟ وما هي هذه الطريقة؟
    يمكن الإجابة على هذه التساؤلات من خلال اقتراح هذه الطريقة:

    مركز صيفي بدون أسر

    أما الهدف الأول (المركز التربوي) فيتم تحقيقه بالطريقة الآتية:
    1. أن يكون العمل في المركز عبارة عن دورات مكثفة في عدة مجالات( علمية ودعوية وتربوية وإعلامية) وغيرها(وسأذكر تفاصيل العناوين المقترحة لها بعد ذلك) الهدف منها المساهمة في إعداد الشباب إعداداً يؤهلهم بشكل جيد للمستقبل الدعوي الخصب الذي ينتظرهم، وتأخذ هذه الدورات نصيب الأسد من وقت المركز ولنقل 70%
    2. هذا الاقتراح لا يلغي فكرة البرامج العامة التنافسية وغير التنافسية بل لابد منها سواء كانت محاضرات أو مسابقات أو برامج رياضية أو غير ذلك، ولتكن نسبتها20%
    3. كما أنه لا يمنع من إقامة المعسكرات والرحلات وبعض الأنشطة الترفيهية بل إن وجودها مهم لكسر الرتابة والملل الذي يمكن أن ينتج عن هذه الدورات، لكن لتكن نسبتها 10%
    4. العناية بالجانب التربوي والإيماني من أهم ما يجب القيام به في المركز و يمكن أن يتم ذلك عن طريق البرامج العامة كالمحاضرات وغيرها كما أنني اقترح أن يتركز تحقيق هذا الهدف من خلال الرحلة الختامية.
    5. هذا العمل خاص بطلاب المرحلة الثانوية أما طلاب المرحلة المتوسطة فيبقى العمل على ماهو عليه.
    6. يمكن تقسيم الدورات إلى دورات متقدمة ودورات مبدئية وإلى دورات أساسية وأخرى مساندة.
    7. ينبغي مراعاة أنه قد تطول مدة بعض الدورات إلى استيعاب فترة المركز كاملة وقد يستغرق بعضها الآخر نصف المدة.
    8. كذلك يمكن أن تخصص دورات للطلاب ودورات أخرى للمشرفين.
    9. ستخدم الدورات عدة مجالات مهمة هي : (تربوية، علمية، دعوية، إعلامية، إدارية، تقنية، مهارية)

    ويمكن أن اقترح العناوين الآتية على تفاوت فيها ما بين مناسب للمشرفين ومناسب للطلاب ومناسب لهما جميعاً:
    1. حفظ القرآن مع الإجازة.
    2. دورة للمبتدئين في حفظ المتون الشرعية مع شرحها.
    3. برنامج عملي مرتب ومتدرج في القراءة.
    4. فن الإلقاء والخطابة.
    5. صناعة الكلمة (المقالات العلمية والأدبية والفكرية والتقارير)وغير ذلك.
    6. مملكة الحاسب على اختلاف مجالاته.
    7. إعلاميات (التحقيق الصحفي، الإخراج، التصوير، اللقاءات، وإدارة البرامج).
    8. دورات إدارية (التخطيط، إدارة المؤسسات، القيادة، الترتيب الإداري )وغير ذلك.
    9. دورات مهارية ( الإبداع، مهارات الاتصال، توليد الأفكار )
    10. التخريج ودراسة الأسانيد.
    11. دراسة منهج السلف في تقرير مسائل العقيدة.
    12. المسائل الفقهية المعاصرة (المعاملات الاقتصاد).
    13. اللغة الإنجليزية.
    14. قواعد الاستدلال.
    15. مقاصد الشريعة .
    16. القواعد الفقهية.
    17. دراسات تاريخية.
    18. الإبداع في العمل الخيري

    وأما الهدف الثاني(المركز الدعوي) فيمكن تحقيقه بهذه الطريقة:
    1. إقامة مخيم دعوي يستهدف أنصاف الملتزمين ومن دونهم، يمكن أن نحقق من خلاله استقطاب فئات عديدة من الشباب وندخل معهم في برامج تعمل على تأهيلهم للالتحاق بالبرامج التربوية.
    2. تقوم العديد من اللجان بتحويل عملها وتوسيعه ليكون عن طريق هذا المركز مثل لجنة خدمة المجتمع و البرامج العامة كذلك اللجنة الإعلامية والثقافية أو غيرها من اللجان.
    3. يمكن أن يستوعب المركز الدعوي أعمالاً كثيرة ولذلك ينبغي التوسع في عدد المشرفين المشاركين فيه.
    4. من المفترض أن يكون المنتدى مفتوحاً للجميع ومناسباً لكل من لا يناسب أو لا يحتمل الدورات المكثفة.
    5. لن يكون دور المركز الدعوي مقتصراً على تقديم البرامج فقط، بل لا بد من إيجاد آلية مناسبة ينفُذ من خلالها الشباب لاستقطاب الفئة المستهدفة من الحضور، وفي هذا الصدد تجربة جيدة لبعض المراكز يمكن الاستفادة منها.
    6. سيكون المركز الدعوي الخطوة الأولى التي تتلوها خطوات أخرى للدعوة والتأثير على المستهدفين كالرحلات والزيارات وغيرهما.

    إشكالات واردة

    عند مناقشة بعض الإخوة في هذه الفكرة وردت بعض الإشكالات والاعتراضات -سأجيب عن اثنين منها وأترك البقية للإخوة- ومن أبرزها:
    1. من لا يحتمل الجدية من طلاب الحلقة هل ندعه للمشاركة في المخيم والمخيم مفتوح يحضره كل أحد، فربما وجد من يؤثر عليه تأثيراً سلبياً؟
    وللإجابة على هذا الإشكال أقول: إن حكمنا بالجدية وعدمها على بعض طلابنا إنما كان من خلال قياس تحملهم لبعض البرامج الجادة أو بالأخص العلمية كالدروس والحفظ ونحو ذلك لكن الأمر هنا مختلف تماماً ذلك أن الدورات التي سيقدمها المركز دورات منوعة وتغطي جوانب عديدة ليست الجدية الشرط الوحيد للالتحاق بها، ومعلوم أن كثيراً ممن لا يستهويهم العلم الشرعي تستهويهم برامج أخرى في الحاسب أو في غيره، ومن خلال ممارسة العمل مع الطلاب فإني أتوقع أن نسبة الذين سيشاركون في هذا البرنامج ستزيد على 85% من طلابنا والله أعلم، أما البقية فلا يمكن التوقف من أجلهم إذا استطعنا إيجاد ما يناسبهم من خلال المركز الدعوي.

    2. تفرق طلاب المشرفين وعدم وجود ما يجمعهم مع مشرفهم مثل برامج الأسرة والحلقة؟
    أولاً/ المقصود أن نحقق لطلابنا قدراً عالياً من الفائدة سواء كان ذلك بنا أو بغيرنا، ويجب أن نعلم أننا لسنا أوصياء على هؤلاء الشباب درجةً تجعلنا نحول بينهم وبين ما يرتقي بهم لمجرد بعدهم عنا.
    ثانياً/ تلافياً لهذا الاعتراض يمكن أن يركز المشرف على طلابه من خلال متابعتهم في البرنامج الصباحي ورحلات آخر الأسبوع وغيرها.

    3. من الإشكالات التي تحتاج إلى حل:كيفية استيعاب العدد الكبير من المشرفين مع هذه الطريقة الجديدة

    4. من أهم الإشكالات التي ستواجه هذا الاقتراح مشكلة البحث عن الكوادر المناسبة التي تقوم بهذا العمل فمثل هذه الدورات تحتاج إلى كوادر متميزة في مجالها مستعدة للمكث مدة المركز لتقديم ما عندها.
    5. مشكلة الحاجة إلى توفير الميزانيات اللازمة والأدوات التي تحتاجها هذه البرامج.

    6. إقناع الإخوة المشرفين القائمين على هذا العمل بهذه الفكرة.

    توصيات مهمة

    أولاً/ اقترح تشكيل لجنة لدراسة تطوير عمل المركز بهذا الاقتراح أو بغيره، ويفضل أن يكونوا من الإخوة المشرفين المباشرين للعمل فربما كانت رغبتهم في التجديد أكبر وحماسهم إليه أكثر.

    ثانياً/ إن يسر الله لهذا الاقتراح تجاوز العقبات فلا بد لهذه اللجنة أو غيرها من العمل على حل إشكالاته وإيجاد الآليات المناسبة لتطبيقه.

    ثالثاً/ يتصل بما سبق القول بأن هذه فكرة تنظيرية مجردة عن التطبيق ولا يعني طرحها بهذا الشكل المطالبة بتطبيقها دفعة واحدة فربما كان من المناسب تطبيقها على مراحل في كل مرحلة تستكمل جزأً منها.

    رابعاً/ تطبيق هذا الاقتراح يستدعي إعادة النظر في أمور عدة مما يتعلق بالترتيب للمركز الصيفي أبرز ما يحضرني فيها: إعادة تشكيل اللجان بطريقة تتناسب مع هذه الفكرة وتحديد ما يختص من اللجان بالمركز الدعوي وما يختص بالمركز التربوي وما هو مشترك بينهما، وكذلك التقسيم الإداري ومدى ارتباط المركزين ببعضهما من الناحية الإدارية.

    خـتـامـاً

    أرجو أن أكون قد وفقت في عرض هذه الفكرة العرض المناسب وكل ما حداني لذلك هو الرغبة في التطوير والتجديد لمثل هذه الصروح الشامخة التي قدمت لنا الكثير.
    أسأل الله بمنه وكرمه وجوده وإحسانه أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع به إنه سميع مجيب وبالله التوفيق وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،،،

    المصدر موقع المربي
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    المراكزالصيفية

  • دورات للمشرفين
  • وسائل وأفكار
  • ملفات تنظيمية
  • أنشطة وبرامج
  • المراكز النسائية
  • تبرئة المراكز
  • الألعاب الحركية
  • مسابقات ثقافية
  • استغلال الإجازة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية