صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تجربة فريدة في مسابقة رمضانية لعام 1426هــ

    عبد الله بن سعيد آل يعن الله

     
    أجريت مسابقة رمضانية في عام 1426هـ ، وكان فيها بعض الفوائد والتجارب ، أحببت أن أنقلها إلى أهل الدعوة والخير ، عله أن تفتح الأذهان إلى ما هو أفضل وأنجع ..
    وسأنقلك الآن إلى مجريات المسابقة------

    برعاية ........... يسرنا أن نقدم لكم هذه المسابقة الرمضانية لعام 1426هـ

    السؤال الأول /
    أذكر ثمان فتاوى تتعلق بصيام رمضان من فتاوى اللجنة الدائمة أو من أحد هيئة كبار العلماء ؟

    السؤال الثاني /
    من أجل زيادة إيمانك في هذا الشهر الكريم  ... 
    أذكر ثمانية وسائل معينة على ذلك ؟

    السؤال الثالث /
    بعد سماعك لشريط ( في الأمة خير كثير لفضيلة الشيخ محمد المنجد )
    أ‌- إختر عنوانا جميلاً لهذا الشريط (غير الإسم الحالي) ؟
    ب‌- يكثر اليائسون في زمن الأزمات  ...  فما قولك لمن دبَّ فيه اليأس ؟
    ت‌- أورد الشيخ أرقام وإحصاءات تبعث على التفاؤل أذكر خمسة من ذلك ؟
    ث‌- ما هي الوسائل الدعوية التي ستُبْذَلْ من أجل أن يسمع غيرك هذا الشريط ؟
    ج‌- ماذا بثَّ في نفسك هذا الشريط ؟
    ح‌- ذكر الشيخ العديد من جوانب الخير في الأمة  ...  فأورد صورتين من صور خيرية الأمة غير التي ذكرها الشيخ ؟

    السؤال الرابع /
    أذكر ثلاث سنن من سنن الصيام مع ذكر الأدلة ؟

    السؤال الخامس / ( سؤال إختياري وعليه جوائز قيمة )
    إجمع لنا في شريط واحد مقاطع صوتية متنوعة تتحدث عن التوبة والرجوع إلى الله وذلك من خلال مراعاة مايلي ؟
    • مدة الشريط لا تقل عن نصف ساعة 0
    • أن تكون المقاطع الصوتية من 5 – 10 مقاطع 0
    • محاولة التجديد والإبداع في إخراج الشريط 0
    • إختر عنوان الشريط واكتب الإسم عليه 0

    السؤال السابع /
    أذكر لنا ثلاث آداب في كل مما يأتي :-
    * تلاوة القرآن * الأكل والشرب * السلام
    * النوم * السفر * العطاس
    *عيادة المريض * الدعاء * الصحبة
    * اللباس والزينة * التثاؤب * الطريق
    ( عند الحاجة لمعرفة الآداب يرجع لكتاب رياض الصالحين للنووي وكتاب الآداب لفؤاد الشلهوب )

    السؤال الثامن / ( مسابقة أجمل رسالة )
    في أقل من 15 سطر أكتب رسالة لمستخدم جوال الكاميرا ؟

    شروط المسابقة :-
    • أن يكون الخط واضح والإجابات مرتبة  ... 
    • أن تكون الإجابة واحدة فقط من كل أسرة ... 
    • أن تكون الإجابات على جميع الأسئلة ماعدا السؤال الخامس فهو إختياري0
    • آخر موعد لإستلام الإجابات يوم --/--/1426هـ وذلك في صناديق الإجابات الموجدة في ( جامع ---- ) أو ( مسجد ---) أو ( جامع -- ) أو ( جامع --- ) أو (جامع ----) أو ( المستودع الخيري ---- )

    ملحوظات /
    • موعد تسليم الجوائز يوم ---- -/-/ 1426هـ حسب تقويم أم القرى بعد المغرب في جامع -------
    • توضع الإجابات في مظروف ويسجل عليها اسم المتسابق ورقم الهاتف والجوال 0
    • يرفق بالمسابقة مايلي :-
    1- أبرز المواقف التي عايشتها الأسرة مع المسابقة0
    2- المدة التي قضيت في الإجابة على المسابقة0
    3- إقتراحات للمسابقة في السنوات القادمة0
    4- إجابيات وسلبيات المسابقة 0
     



    وقد أعدينا كتيبا صغيرا ، وأرفقنا فيه ما يلي  ...  ... 
    بحمد الله عز وجل تحققت بعض الأهداف التي كنا نريد تحقيقها في هذه المسابقة ، فقد تحقق من خلال أسئلة هذا العام أهداف كثيرة ، وما سنذكره هو حصيلة ما لمسناه من إجابات وإستبانات المتسابقين ومنها :-

    أولا -- تجديد روح البحث والإطلاع لدى المتسابق  ... 
    ثانيا – معرفة بعض الآداب الإسلامية  ... 
    ثالثا – تنمية روح التعاون بين أفراد الأسرة  ... 
    رابعا – تنمية التفكير وصقل بعض المواهب  ... 
    خامساً – التطلع إلى الإبداع وحسن الإختيار للفوائد  ... 
    سادساً – إصدار شريط إسلامي  ... 
    ثامناً – علاج مشكلة الإستخدام السلبي لكاميرا الجوال  ... 
    تاسعا – حرية التعبيرعن إيجابيات وسلبيات المسابقة  ... 
    عاشراً – فتح آفاق المتسابق في طريقة إصدار الشريط  ... 
    الحادي عشر – الإستفادة من الوقت ، وكذلك من أفكار الأسئلة ككل  ... 
    الثاني عشر - - التميز في إختيار عناوين الإصدار وكذلك شريط في الأمة خير كثير ... 
    الثالث عشر – تغيير مفهوم اليأس لدى بعض المتسابقين إلى التفاؤل وذلك من خلال سماع شريط في الأمة خير كثير للشيخ المنجد  ... 
    الرابع عشر – زراعة الهم الدعوي وذلك من خلال أحد فقرات الأسئلة  ... 
    الخامس عشر – زيارة المكتبات والتسجيلات الإسلامية وشراء ما يحتاجه المتسابق للمسابقة ... 
    السادس عشر – ظهور بعض الابداعات والمواهب وذلك من خلال التميز في إخراج الإجابات ، وخلفيات بعض الأشرطة ، وطريقة عرض الشريط ... 
    السابع عشر – إمداد لجنة المسابقة ببعض الأفكار القيمة في السنوات القادمة بإذن الله ... 

    وقد جعلنا من فقرات هذا الكتيب بعض المواضيع المهمة ومنها  ... 

    موضوع / اصنع البديل لكي تصلح الجيل

    لا شك أن هذا الجيل الفريد يعيش في عصر معقد ، يتخلله صراعات تهدم الأسس والمسلمات التي تربى عليها من خلال تربيته في البيت أو المدرسة أو المسجد .
    هذا الجيل بني على حبّ ما يحبه الله ورسوله ، وبغض ما يكرهه الله ورسوله ، لكن مع هذا البناء ... إلا أنه يحتاج إلى تدعيمه بالبدائل التي تزيد من هذا البناء ، وتسهم في دفع وسائل الهدم المطروحة ...

    عندما نريد أن يكون لدينا جيلٌ يملك الوعي ، والقدرة على تجاوز البدائل السيئة ، فإنه ينبغي للدعاة والمربين أن يملكوا المقومات التي تساعدهم في صنع البديل لهذا الجيل .

    قد يقول قائل ( إنني أوجه وأرشد أبنائي وطلابي وأهتمّ بهم وهذا يكفي ) أقول لمن كان هذا تفكيره هذا جيد ولا شك ، لكن يكون الجيد جيدا إذا كان الأجود هو الأحسن ، فلو أُقرِن هذا الخطاب والتوجيه بصنع البدائل لهم لكن هذا أدعى في الإستجابة أكثر.

    • قناة المجد الآن متوفرة وهذه القناة بذاتها تملك بدائل لا تتصور، سواء كان ذلك للطفل أو للشاب أو للفتاة ، أو للمثقف ، أو لطالب العلم أو غيره ... لكن من هو الذي صنع هذا البديل لمن لا يملكه ؟
    • المجلات الإسلامية تتوفر في الأسواق بالعشرات سواء كان للطفل أو للشباب أو الفتيات أو المرأة المسلمة  ...  لكن متى نوظف هذه المجلات بشكل كبير بين من غفل عنها ولم يلقي لها بالاً ؟
    • الأشرطة السمعية ... الكتب المقروءة ... أجهزة الحفظ المساعدة في القرآن الكريم ... المواقع الإسلامية في الإنترنت ... ال cd المنضبطة الموجودة في الأسواق .... الألعاب الترفيهية .... إلى غير ذلك من البدائل المتوفرة التي تحتاج إلى تفعيل إيجابي بين أفراد هذا الجيل الفريد ...

    ينبغي للدعاة والمربين أن يكون لديهم جرأة في المراجعة والتطوير ، وأن يأخذوا بأسباب النجاح ، وأن يكون لديهم شعور بأننا مطلوبين بالنجاح ، وأن يخوضوا التجارب الناجحة في تفعيل البديل ، وأن يكون هناك ارتقاء بالحسّ الحضاري والذوق ، وأن يكون هناك تلائم مع المتغيرات الجديدة والعولمة من أجل أن نصلح هذا الجيل .

    إذن فلنصنع البديل .... لكي نصلح الجيل
     



    هواتف العلماء والدعاة :-
    عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ 4829730/01
    عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين 4596520/01
    عبدالله بن سليمان المنيع 0555501731
    عبدالله بن محمد المطلق 055105058
    محمد بن صالح المنجد 0505802296
    عائض بن عبدالله القرني 0504222000
    سعد الحميد 0505155144
    عبد العزيز الجليل 0505492072
    عبد الرحمن بن صالح المحمود 2410428/01
    عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف 0505259086
    خالد بن علي المشيقح 0505148076
    صالح بن عواد المغامسي 0505319008
    احمد الضبعان 0505756414
    سعد الحجري 072270479
    محمد العريفي 0505845140
    محمد العصيمي 0503231623
    سعيد مسفر 0505565557
    أنس بن سعيد مسفر 0506666113
    سعيد حماد 0504758818
    سلمان العودة 0504250250
    صالح بن حميد 0505410035
    عبد العزيز الفوزان 0503248832
    عمر العيد 0505457377
    محمد الدويش 0555103850
    محمد الهبدان 0505999336
    يحيى اليحيى 0505151200
    يوسف الأحمد 0505920634
     



    وأيضا /
    كاميرا الجوال
    اخترنا أحد الرسائل التي عرضت من ضمن الإجابات وهي :-

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ....
    وبعد :-
    إن جيل اليوم يحمل قيماً وأفكاراً زرعتها وسائل الإعلام ذات الاثر البليغ والفعال ، والتي يجب التعامل معها بحذر شديد ، لما فيها من مزجٍ مركبٍ بين الصَوت والصورة مما جعلها مصدر المعلوماتِ الأول لدى النشء الجديد.
    إن من نعم الله على الخلق أن سخر لهم كل ما يكون لهم عوناً على هذه الحياة ، ومن هذه النعم العظيمة نعمة الجوال ، الذي اختصر لنا كلّ بعيد ، وسهل أموراً لم تكن في الخيال منذ زمن ليس ببعيد ، وتنوعت التقنيات في هذا الجهاز ، ولا يزال العالَم يجدد ويخترع ، ولكن لا نريد من أمتنا أن تألف الإستخدام السلبي لهذه التقنيات الحديثة ، ومنها ما يسمى بكاميرا الجوال .
    أيها الأخ المبارك /
    حديثي الآن .... ليس الإستفسار عن أسباب إنتشاره بالسهولة في مجتمعنا ، وليس حديثي عن قصص أورثها جوال الكاميرا حينما كان سبب في تشتت الأسر ، وإنتشار الطلاق ، ونشر الفاحشة والرذيلة .
    حديثي هو حديث خاص ، معطرٌ بخمس رسائل ، أرسلها من هذه الورقة عبر ذبذبة ملؤها الحب والمودة والإخاء .

    الرسالة الأولى ..... أرسلها لتلك النفس اّلتي أحبت الفاحشة ، واستأنست بكل صورة وأغنية ومقاطع مرئية فأقول لها
    أين الله .... أين الخوف من الله .... أين رقابة الله ( ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا) ... اسمعي يانفس ---- إلا هو معهم أين ما كانوا --- ثم ماذا
    ( ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شىءٍ عليم )المجادلة 7
    يا نفس كفى من الحرام .....
    يا نفس كفى من الحرام .....
    يا نفس كفى من الحرام .....
    كفى من الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، كفى من التخبط بين رسائل تحمل في طياتها ما يفسد الدنيا والدين .
    يا نفس تذكري قول الله ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى )

    والرسالة الثانية ..... إلى تلك النفس الضعيفه التي لا تستطيع أن تتحمل ذنوبها يوم العرض بين يديه ، ومع ذلك فإنها تعبئُ صفحاتها بذنوب المئات من البشر ، بل بالآلاف ، بل بالملايين ..... وقد يقول قائل كيف يكون ذلك ؟
    والجواب ..... أن بعض المستخدمين لهذا الجهاز يُرسلون عبر خدمة البلوتوث ما يهتّك الأستار ، ويثير الفتن ، ويُشيع الفاحشة ...  فيرسل صاحب الجوال على أحد أصحابه ، وصاحبه يرسلها على فئات ، والفئات يرسلونها إلى مئات ، والمئات يرسلونها إلى الملايين .
    وكل أوزار هؤلاء تعود على كل من أرسل رسالته إلى يوم القيامة--- وإليكم هذا الدليل
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا)).( رواه مسلم )
    ثم تأمل معي في هذه الآية .. بل تفكر فيها ... بل أشعِر نفسك بأنك أنت المخاطب بها ... قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}

    الرسالة الثالثة ..... إلى كل من تتبع عورات المسلمين رجالاً كانوا أو نساء ، سواء كانت من طريق التشفي ، أو من طريق هتك الأستار ، أو من أجل الفضيحة ...
    أقول لك اتق الله ..... اتق الله ..... اتق الله وتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (يا معشر من آمن بلسانه ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته و قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( ومن كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته)

    الرسالة الرابعة ..... إلى فرسان هذا الزمان ، وإلى عشاق الجنان ، وإلى كل من ملك قلباً بُني فيه الإيمان ، وإلى كل من أحرق مواضع الشهوات في قلبه بالخوف من الرحمن .....
    الله الله في الثبات على هذا الدين ، لا نريد أن تتخطفنا كلاليب فتن هذا الزمان ، نريد أن نسخّر كل جديد وكل تقنية حديثة فيما ينفعنا في الدنيا والآخرة ، حتى نكون من عباده الشاكرين لأنعمه ( وقليل من عبادي الشكور )

    الرسالة الخامسة ..... إلى أساتذتي المربين ، وإلى الدعاة الأفاضل ، وإلى كل محبٍ للخير، نحن نريد أن نخفف من مصائب هذا الجهاز ، ونسعى في توعية الناس بأن يركزون في تربيتهم لأنفسهم ومن حولهم بالتربية الإيمانية التي هي الحصن الحصين ضد كل شبهة وشهوة ، نحن نريد أن نحمي الأعراض ونحمي القلوب من حصاد الإستخدام السلبي لهذا الجهاز .
    وأخيرا نقول جميعا لمن لا يريد إلا الفساد والإفساد
    ( حسبنا الله ونعم الوكيل)
    ( حسبنا الله ونعم الوكيل)
    ( حسبنا الله ونعم الوكيل)
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    من الآداب الإسلامية ( كان هذا سؤالا ضمن المسابقة )
    أولا / من آداب تلاوة القرآن  ... 
    • أن يقصد بقراءته وجه الله تعالى، وتعلم أحكام كتابه، وتنيفيذ أوامره ونواهيه.
    • المداومة على قراءة القرآن، بالتزام ورد يومي وإن قلّ ، وتجنب هجران القرآن ونسيان تلاوته.
    • تدبر القرآن ( راجع كتاب مفاتيح تدبر القرآن للشخ خالد اللاحم )

    ثانيا / من آداب الطريق  ... 
    • غضّ البصر ...  وكفّ الأذى ... وردّ السلام ...  والأمر بالمعروف ...  والنهي عن المنكر ... 

    ثالثاً / من آداب الصحبة  ... 
    • انتقاء الصاحب واختياره قبل مصاحبته ، بحيث يتوفر في العقل الحصيف  ...  الدين الصحيح  ...  الأخلاق الحميدة  ... 
    • تجنب صحبة الجهلة والفسقة، والأراذل والحمقى، فالصاحب ساحب، ومن جالس جانس.
    • الإخلاص في صحبة من تصاحب لوجه الله تعالى، دون النظر الى غاية دنيوية

    رابعا / من آداب النزهه  ... 
    • إخلاص النية في ترويح القلب، وإراحة الجسم للتقوي على طاعة الله تعالى، والعودة لتنفيذ أوامر الله بهمة أعلى، وعزيمة اقوى. ... 
    • التحلي بالأخلاق الحسنة ، كالصدق والأمانة والإيثار، والصبر والحلم والتواضع، وطلاقة الوجه، ولين الكلام ... 
    • إغتنام الوقت بالتفكير في بديع صنع الله، وذكر الله تعالى، وأداء فرائض الله والمحافظة عليها

    خامساً / من آداب الكلام  ... 
    • اختيار أجمل الكلام، وأحسن الألفاظ، أثناء مخاطبة الناس، كما يختار أطايب الطعام، والرد على ما يسمعه منهم بلباقة وتهذيب ... 
    • التمهّل في الكلام وبيانه حتى يفهم المستمع المراد من الحديث ويعقل مقصوده ومغزاه ... 
    • تجنّب الخوض في أحاديث لا يعلمها، أو غير متأكد من صحتها، أو لا يعلم عنها إلا الظنّ فإن الظنّ أكذب الحديث ... 
    • لزوم قلة الكلام إلا إذا كان جوابا، أو نصيحة، أو أمرا بالمعروف، أو نهيا عن المنكر، أو دعوة الى الله ... 
    • تجنب الثرثرة واللغو والكلام الذي لا طائل منه ... 
    • تعقل الكلام قبل النطق به، والتفكر في عواقبه، وتجنب إلقاء الكلام دون روية وإستيعاب.
    • الصمت لمن هو أعلى مقاما، وأرفع قدرا، وأغزر علما، وأكبر سنا، وأعظم فضلا، والإصغاء لكلامه، والإقبال عليه بالسمع والبصر.

    سادساً / من آداب المجلس  ... 
    • السلام عند الدخول الى المجلس  ... 
    • الجلوس حيث ينتهي المجلس ... 
    • تجنب تنقيص أحد أو الإستهزاء به في المجلس، أو الإستهتار بالحاضرين أو الجلوس على غير هيئة الأدب بينهم كالإستلقاء وهم جلوس أو القعود في مكان مرتفع وهم على الأرض أو مد الأرجل ... 

    سابعاً / من آداب السلام  ... 
    • الالتزام بصيغة السلام الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: السلام عليكم ويمكنه أن يزيد ورحمة الله وبركاته، أما رد السلام فيكون على الفور وبالصيغة التالية وعليكم السلام، والأفضل أن يزيد ورحمة الله وبركاته، ولئن كان إلقاء السلام سنة فإن رده واجبا يأثم تاركه ... 
    • المبادرة في ابتداء السلام على الآخرين  ... 
    • يسلم الماشي على الواقف، والراكب على الماشي، والصغير على الكبير، والواحد على الجماعة، والقليل على الكثير، وهكذ ... 

    ثامنا / من آداب المسجد  ... 
    • محبة المساجد وتقديرها، والنظر إليها بعين التكريم والتعظيم والتقديس والاحترام، لأنها بيوت الله تعالى التي بنيت لذكره وعبادته، وتلاوة كتابه وأداء رسالته، ونشر تعاليمه وتبليغ منهجه، وتعارف أتباعه ولقائهم على مائدة العلم والحكمة ومكارم الأخلاق..
    • العمل على إشادتها، والقيام بما يستطيع من جهد مادي أو جسدي لبنائها، وتشجيع الناس على التبرع لاستكمالها وتجهيزها بما يليق ومكانتها، وابتغاء وجه الله تعالى في كل ذلك ... 
    • قال تعالى: يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ الأعراف 31.

    تاسعا ً / من آداب النوم  ... 
    • الوضوء قبل النوم، وصلاة ما تيسر من قيام الليل، يختمها بصلاة الوتر، ولا يأخذه النوم إلا وهو على وضوء وذكر الله تعالى ... 
    • الاستبشار بالرؤية الصالحة، وسؤال الله تعالى خيرها، والتحدث بها الى من يحب، والاستعاذة بالله من الرؤيا السيئة وعدم التشاؤم منها، وسؤال الله تعالى صرف شرّه ... 
    • قراءة آية الكرسي  ...  وسورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات قبل النوم ... 

    عاشراً / من آداب الطعام  ... 
    • قال الرسول صلى الله عليه وسلم (يا غلام، سمّ الله تعالى، وكل بيمينك، وكل مما يليك ) متفق عليه ... 
    • عدم ذم شيء من الأطعمة، فهي من نعم الله تعالى ... 
    • الحمد لله تعالى وشكره والثناء عليه في نهاية الطعام ... 
    مراجع للاستزاده من بعض الآداب يرجع لـــ

    1- كتاب الآداب الشرعية لابن مفلح  ... 
    2- كتاب الآداب لفؤاد الشلهوب  ... 
    3- أشرطة ( سلسلة الآداب الشرعية للشيخ محمد المنجد )
     



    قصة حجاب من الفحم.

    قالت الأخت اليوغسلافية وهي تتحدث الفصحى:

    "عندما غزانا المد الشيوعي كنت حينها صبية في العاشرة من عمري، وكنت أرتدي الحجاب دون غطاء الوجه، وكانت أمي تغطي وجهها مع سائر بدنها.

    وكنا قبل هذا المد الخبيث نعيش في أمان على كل شئ. على أموالنا .. وأعراضنا .. وديننا .. فلما ابتلانا الله بهذا الطاغوت الذي لا يرعى في مسلم إلا ولا ذمة، تغيرت أحوالنا، فما كنا نستطيع أن ننام ليلة واحدة في أمان، وكانت أمي تنام في حجابها خوفاً أن يداهم الحراس الكفرة بيوتنا في ساعة من ليل.

    وكان أول عمل قام به الشيوعيون هو هتك الستر. فقد هدموا الجدر الفاصلة بين منزل ومنزل، حيث كانت عالية للمحافظة على الحرمات، فأبوا إلا أن يجعلوا ارتفاعها لا يزيد على متر واحد .. فكنت أنا وأمي لا نستطيع أن نظهر في حديقة الدار إلا ونحن متحجبتان؛ بل كانت أمي تغطي حتى وجهها وهي تقضي بعض الأعمال في حديقة الدار"

    عجبت والله من صلابة الإيمان في قلب تلك المسلمة غير العربية، أشاهدتن معي كيف أنها تنام في حجابها خوفاً أن يداهمهم أحد في الليل!! ولا تظهر إلا بحجابها في حديقة دارها ؛ لأن ارتفاع الجدار ليس كافياً ليسترها عن جيرانها.

    وهل تردن المزيد عن هذه المرأة الصالحة؟ إذن سأكمل عليكن ما روته لي ابنتها – تلك الأخت اليوغسلافية- .

    قالت: "فما اكتفى الشيوعيون بذلك ؛ بل إنهم فرضوا على كل من تغطي وجهها أن تحمل صورة فوتوغرافية تبرزها في هويتها".

    ولسنا بصدد العجب من هذا فهو يحصل في أغلب البلاد للتحقق من الهوية الشخصية ؛ ولكن العجب كل العجب من موقف تلك الأم الصالحة . أتدرون ماذا فعلت؟ قالت لي ابنتها بالحرف الواحد:

    "عندما جاءنا جنود الدب الأحمر، وأبلغونا بوجوب إبراز صورة في البطاقة الشخصية للنساء .. يومها ما رأيت أمي تبكي كبكائها تلك الليلة، وهي تردد وتقول: كيف سأكشف وجهي أمام المصور؟ وهو يركز نظره علي ثم يأتي أتباع الدب الأحمر ليتمتعوا بالنظر إلى صورتي .. ماذا أفعل؟ أنقذوني من هذا الموقف الذي لا أطيق تحمله .. وبينما نحن في حيرة من أمرنا وقد تألمت جداً لبكائها وحرقتها؛ إذ قام والدي وأحضر بين يديه فحماً أسود وقال لها: خذي يا أم فلان ولا تجزعي .. خذي هذا.. قالت : وماذا أنا فاعلة به ؟

    قال: أصبغي به وجهك! .. وقنعيه بالسواد فلا تبدو ملامح جمالك حين تكشفين عن وجهك أمام المصور وستظهر الصورة قاتمة . فأخذت والدتي منه على مضض وهي غير متوقعة أنه سيكفي . فلما لطخت وجهها بلونه الأسود وقنعته به اختفت كل معالم جمالها، فانفرجت أساريرها، ولا زلت أحتفظ من يومها بتلك الصورة الرائعة بقناع من الفحم الأسود تقف شاهدة لأمي وأبي أمام الله يوم القيامة في غيرتهما على دينه"
    ثم أظهرت لي الصورة من حقيبتها .. فوقفت مما أرى .. فلم أصدق ما تراه عيني لولا أني قد سمعت قصتها..
    أين نحن من تلك المرأة اليوغسلافية .. ؟ فوالله إننا لنقف أمام هذه الصلابة الإيمانية متوشحين برداء الخجل .. ويبرز أمامنا شبح التقصير .. فنحن العربيات المسلمات اللواتي يفهمن حروف ومعاني القرآن الكريم وألفاظ الحديث الشريف أكثر منها .. هل نلتزم مثل التزامها .. ؟ هل يخطر ببالنا أن نفكر مثل تفكيرها؟ ويل لنا من تقصيرنا .. نسأل الله أن يرحمنا، وأن يردنا إلى ديننا رداً جميلاً...

    وما أجمل الحياة حين يخالط الإيمان بشاشة القلب.. وما أروع أن تعيش المرأة المسلمة في ظل دينها الحنيف الذي يحقق لها الأمن النفسي والحماية المادية .. وما أعظم أولئك النسوة المؤمنات اللاتي يرين دينهن أغلى ما يملكن في هذه الدنيا، فلا يفرطن في أي أمر من أوامره صغيراً كان أو كبيراً، وإذا ما تعرضن للابتلاء في الدين كان منهن من الصمود ما يحاكي الجبال الرواسي، وإذا ما اشتد عليهن البلاء هداهن الله بإيمانهن إلى ما يحفظ عليهن دينهن وكرامتهن مصداقا لقوله تعال: (إن الذين ءامنوا وعملو الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم) يونس،الآية :9. وقوله: (ومن يؤمن بالله يهد قلبه)التغابن، الآية: 11.

    إن الصدق في أخذ هذا الدين بقوة يورث صاحبه هداية وسداداً يعصم بها دينه ونفسه.
    وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم، وقد أمرنا سبحانه أن نسأله من فضله ... فهل نحن فاعلون؟

    من كتاب كشكول الأسرة للشبخ مازن الفريح

    وقد ذكرنا عبر هذا الكتيب جميع أسماء المتسابقين  ...

    إعتذار –

    تعتذر لجنة المسابقة لكل من لم يحالفه الحظ في أخذ الجوائز ، والمهم أن الفائدة قد وصلت بإذن الله  ... 

    وإن كان جهد المتسابق قد ضاع لدى لجنة المسابقة ، فلن يضيع جهده وإعداده عند الله عز وجل  ... 

    ونفيد المتسابق بأن لجنة التصحيح قد إعتمدت في تقييم إجابة كل متسابق على :-
    • الإجابات الصحيحة  ... 
    • التنظيم والترتيب  ... 
    • القرعة عند التساوي في ذلك  ... 

    إصـــدارات المتسابقين الصوتية :-
    ( جميع الإصدرات تتكلم عن التوبة كما طلب منهم في أسئلة المسابقة  ... )

    وقد كان عدد الإصدارات الصوتية 92 شريطا تميزت بالإبداع ، وتنوع العناوين ، والإبداع في الإخراج وقد ذكرنا ذلك في الكتيب ،  ...  ذكرنا اسم المتسابق مع عنوان الشريط  ... 


    هذا ما استطعت جمعه عن المسابقة  ... واستغفر الله العظيم من كل تقصير  ... 

    هذا رابط لموضوع / تجربة فريدة في مسابقة رمضانية لعام 1425هـــ
    http://saaid.net/Anshatah/m/10.htm

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    المسابقات الثقافية

  • خطوات تنظيمية
  • مسابقات منوعة
  • مسابقة الكتاب
  • مسابقة الشريط
  • مسابقة رمضانية
  • الألعاب الحركية
  • استغلال الإجازة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية