صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أخيرا وجدت السعادة

     
    أنا فتاة إنجليزية في الثامنة و العشرين من عمري ، و أعيش في مصر وأعمل كمدرسة لغة إنجليزية لفترة تصل إلى سنة الآن .
    أحد أسباب مجيئي إلى هنا هو تشوقي و اهتمامي بمعرفة المزيد عن الإسلام ، مع أني لم أحلم و لم أتخيل يوما بأن الأمر سينتهي بي إلى اعتناق الإسلام ، في ذلك الوقت كنت أنتمي للبروتستانت، و لكني في الحقيقة كنت منقطعة عن الذهاب إلى الكنيسة لعدة سنوات ، كما أني لم أحس بالحاجة حقا للانتماء إلى " دين منظم " ، و لكنني الآن و بعد أن أمضيت عدة أشهر هنا ، بدأت أرى الأمور بشكل مختلف تماما …لم أذهب لمكان قبلا و رأيت كيف أن الدين يشكل مكانة هامة و كبيرة في حياة البشر كما وجدتها هنا ، كنت متأثرة جدا بالقوة و السعادة التي يستمدها و يجدها طلابي في الإسلام . كنت أيضا متيمة بالنعمة و الجمال الذين رأيتهما في صلاة المسلمين ، كنت أشاهد المسلمين و هم يصلون و بدأت أحس بالغيرة بأني لا أنتمي إلى هؤلاء القوم ….
    قررت بأن علي إيجاد كل ما يمكنني إيجاده عن الإسلام، فصرت أقرأ كل ما يقع تحت يدي ، بما في ذلك ترجمة إنجليزية للقرآن الكريم.

    ثم كنت على اتصال بموقع السنة الإسلامي ، و جاءني منهم رد ساعدني كثيرا ، لم أكن بعده في حاجة لمزيد من الإقناع ، و الحمد لله نطقت بالشهادتين و أعلنت إسلامي منذ ستة أسابيع تقريبا في جامع الأزهر بالقاهرة…

    لاشك أني أواجه صعوبات عدة في بداية إسلامي ، كتغيير لباسي ، و المحافظة على الصلوات الخمس ، التي أتعلمها ببطء و لكنها صارت أسهل بمضي الوقت ، كذلك فإني مازلت أخفي الأمر عن والدي و قررت أن أؤجل الأمر إلى أن أسافر إليهما بدلا من إخبارهما بالهاتف .
    و إلى الآن لم أخبر زملائي المدرسون في المدرسة و هم بالمناسبة أجانب جميعهم ، و ذلك لأن مشاعر العداء و الكره للإسلام هي التي تسود غرفة هيئة التدريس ،
    و على قدر ما أخجل من نفسي لإخفائي أمر إسلامي ، على قدر ما أخشى ردة فعلهم ، أدري أني لن أبقي هذا الوضع للأبد ، و لكنني فقط أصلي لله أن يمنحني القوة للتعامل مع السخرية و عدم القبول الذين يتعين علي مواجهتهما.

    أختكم / آنا
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    دعوة الجاليات

  • أفكار لدعوة الجاليات
  • أفكارلمكاتب الجاليات
  • أرقام الدعاة للجاليات
  • رسائل وكتب
  • كيف أسلموا
  • شبهات وردود
  • منوعات
  • دليلك للأفكار الدعوية
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية