صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هذا ما حدث في معرض " كن داعياً " بالدمام

     
    في نهاية دوام المعرض وقبل أن نخرج..
    كنت أتجاذب أطراف الحديث مع أحد الأخوة من أحد المكاتب التعاونية بالرياض بجناحهم الخاص، وإذا برجل يأتي نحونا ومعه شخص فلبيني الجنسية وقال لنا: يا أخوة هذا الشخص يعمل بمدينة الرياض، وهو متواجد هنا هذه الأيام وهو على وشك أن يسلم، وأريد منكم أن تهتموا به عند عودتكم للرياض، وأن تعطوه كتيبات ونحوها، وأردف قائلاً أن هذا الشخص ويعني الفلبيني النصراني يشهد بأن الرب واحد وأن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين...
    فتكلم معه أحد الأخوة بالمكتب وما هي إلاّ لحظات حتى حضر داعية فلبيني من أحد مكاتب الجاليات، ومعه أشخاص ممن هم حديثي عهد بالإسلام وغيرهم، وأخذ هذا الداعية يتحدث معه وكان الشخص النصراني مطرقاً رأسه خجلاً متأثراً، وما هي إلاّ دقائق من الحديث معه حتى نطق الشهادة وكبّر الحاضرون ممن كانوا قريبين من الحدث، فأحذنا نبارك ونهنيء ذلك الشخص الفلبيني والذي أنقذه الله عز وجل من براثن الكفر، نسأل الله العلي العظيم أن يثبتنا وإياه على دين الحق حتى الممات.
    وفي زحمة ما حدث، لم ننس ذلك الرجل الذي أتى به والذي أخذ على يده وأوصله إلينا وكان سبباً في إسلامه، وأعطي هدية من قبل المكتب والأهم من ذلك في نظري من تلك الهدية، هدية كتابة ذلك الشخص في ميزان أعماله..فهنيئاً له على جهده في ذلك.
    ووالله لقد رأيت ذلك الشخص الفلبيني والذي أصبح مسلماً ولله الحمد، في اليوم التالي رأيته والبسمة مرتسمة على محياه وعندها سلّمت عليه وصافحته وسألته عن حاله فقال: الحمد لله إنه على ما يرام..
    أحبابي الأعزاء:
    هذه إحدى ثمار تلك الأعمال الطيبة والمعارض الخيّرة، وكيف لا تكون كذلك وهي طريق الخير والحق...
    طريق الدعوة إلى الله عزوجل.
    فكم من أشرطة وكتيبات ومطويات وغيرها بعدة لغات وزّعت، نسأل الله العظيم بأن يكتب الهداية لكل من أعطيت له ومن وزعت عليه من المسلمين وغير المسلمين.
    أسأل الله الجليل العظيم بأن يكتب الأجر والمثوبة لكل من فكّر في إنشاء مثل هذا المعرض وكل من رتّب وأعدّ وسهر الليالي من أجل ذلك.
    وهذه دعوة لكافة القطاعات والمكاتب التعاونية في مملكتنا الحبيبة للمشاركة وبقوة في المعارض القادمة، لما فيها من خيري الدنيا والآخرة.
    جــمعــني الله وإيــاكــم فــي الــفـردوس الأعــلــى.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    دعوة الجاليات

  • أفكار لدعوة الجاليات
  • أفكارلمكاتب الجاليات
  • أرقام الدعاة للجاليات
  • رسائل وكتب
  • كيف أسلموا
  • شبهات وردود
  • منوعات
  • دليلك للأفكار الدعوية
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية